07:38 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 05
    تابعنا عبر

    طالب وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، الولايات المتحدة الأمريكية وحلف "الناتو" بضرورة القيام بمساهمات ملموسة، فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في إدلب.

    وجاءت تصريحات وزير الدفاع التركي، خلال لقائه مع نظيره الأمريكي، مارك إسبر، على هامش اجتماع وزراء دفاع "الناتو" في بروكسل، التي نقلته وكالة الأنباء التركية "الأناضول".

    وقال وزير الدفاع التركي إنه على الولايات المتحدة والناتو تقديم مساهمات أكبر، خاصة بعد التطورات الأخيرة الواقعة في إدلب السورية.

    وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد قال في وقت سابق، إنه لا يستبعد إجراء محادثات مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بتفاقم الوضع في إدلب السورية.

    وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، رداً على سؤال حول إمكانية إجراء مفاوضات مع ترامب حول الوضع في إدلب:"لا أستبعد ذلك".

    وأضاف أن تركيا تناقش مسألة إدلب من خلال حلف الناتو، وقال: "ناقشنا الوضع في إدلب هذا الصباح مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. تحدثنا عن قصف النظام لجيشنا، والذي أدى إلى مقتل جنودنا"، مشيرا إلى أن الوضع في إدلب هو الآن أولوية بالنسبة لتركيا.

    وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق، مقتل خمسة من عسكرييها وإصابة خمسة آخرين بقصف مراكز المراقبة التركية في إدلب من قبل الجيش السوري، ولفتت إلى أن العسكريين الأتراك "ردوا على مصدر الهجوم".

    وأعلنت أنقرة، في وقت سابق، أن قواتها "قتلت العشرات" في عملية كبيرة ضد القوات الحكومية السورية، يوم 3 شباط/ فبراير في محافظة إدلب، عقب مقتل عسكريين أتراك، جراء قصف للجيش السوري، وتوعدت بمحاسبة منفذي الهجوم. ووفقا للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان فإن 76 جنديًا سوريًا قتلوا.

    واعتبرت الخارجية الروسية أن عدم تنفيذ أنقرة لالتزاماتها سببا لتفاقم الوضع في إدلب السورية.

    وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: "أسباب التدهور الحالي الذي نشهده يتمثل في فشل تركيا المزمن في الوفاء بالتزاماتها بموجب مذكرة سوتشي المؤرخة 17 سبتمبر/أيلول 2018، ونقل أنقرة لوحدات ما يعرف بالمعارضة المسلحة المعتدلة إلى شمال شرق سوريا إلى منطقة عملية "مصدر السلام" وإلى ليبيا".

    ​وتابعت: "في ظل الظروف الحالية، نعتبر أن المهام الرئيسية هي خفض مستوى العنف على الأرض، وضمان أمن العسكريين للبلدان الضامنة الواقعة داخل وخارج منطقة خفض التصعيد، وكذلك منع إثارة المواجهة المسلحة الممكنة نتيجة لأعمال عسكرية غير عقلانية".

    انظر أيضا:

    دبلوماسي إيراني: مستعدون للمساعدة في حل الخلافات السياسية بين تركيا وسوريا في إدلب
    جاويش أوغلو: وفد روسي يزور تركيا السبت لبحث الوضع في إدلب
    تركيا تنتظر دعم "الناتو" على خلفية الوضع في إدلب السورية
    أنقرة: تركيا تسقط مروحية تابعة للجيش السوري في إدلب
    أنقرة: تركيا تقصف أكثر من 100 هدف للجيش السوري في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    مارك إسبر, وزارة الدفاع الأمريكية, وزارة الدفاع التركية, خلوصي آكار, إدلب, سوريا, حلف الناتو, أمريكا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook