01:26 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    محاكمة دونالد ترامب (21)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت عملية قصف السفارة الأمريكية في بغداد بصواريخ الكاتيوشا، فجر اليوم الأحد، النقاب عن صراعات سياسية كبرى في الداخل الأمريكي والإيراني، تتشابك معها مصالح قوى دولية، قسمت العالم إلى معسكرين "علماني وشعبوي".

    ويرى مراقبون أن قصف السفارة اليوم لا يمكن تناوله بمنأى عن قرار مجلس الشيوخ بشأن تقييد حرية ترامب فيما يختص بإيران وأيضا ما يحدث في طهران، والانتخابات الأمريكية القادمة.

    الشيوخ وترامب

    قال محمد المذحجي، المحلل السياسي الإيراني لـ "سبوتنيك" "إنه بعد قرار مجلس الشيوخ الأمريكي وتصويت الديمقراطيين لصالح مشروع قرار ضد ترامب، لا يمكن الفصل بين قصف السفارة الأمريكية وهذا التصويت، وقد علق جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني، بقوله إن الانتقام لمقتل قاسم سليماني قد اقترب، كما أعلنت حركة النجباء العراقية بأنها ستقوم بضربات ضد الأهداف الأمريكية في العراق".

    وتابع المحلل السياسي "سبق كل تلك الأحداث زيارة مسؤول السياسة الخارجية الأوروبي إلى طهران ولم يكشف عن تفاصيل تلك الزيارة التي تعد في غاية الأهمية، وأعطت تلك الزيارة دافعا قويا لطهران للعب مع الديمقراطيين وكل من يعادي ترامب في النظام الدولي، وإيران تأخذ على عاتقها وبشكل مباشر الانخراط في العملية الانتخابية الأمريكية، ولا يمكن إغفال انقسام الحزب الجمهوري ضد ترامب ولكنه لم يصل حتى الآن، إلى المستوى الذي يمكن أن يتسبب في أذى ترامب".

    الفيتو الرئاسي

    وأشار المذحجي، إلى أنه حتى الآن بإمكان ترامب أن يستخدم حق النقض الرئاسي لإلغاء مشروع القرار الجديد الذي صادق عليه مجلس الشيوخ، وإذا أراد مجلس الشيوخ منع ترامب من استخدام الفيتو الرئاسي، فعلى أعضاء الشيوخ أن يصوتوا على القرار بنسبة الثلثين، لكن قصف السفارة الأمريكية اليوم سوف يساعد ترامب ويعزز موقفه في استخدام النقض الرئاسي ضد قرار مجلس الشيوخ.

    وأوضح المحلل السياسي "أن ما نشهده من صراع دولي في المنطقة هو جزء من صراع دولي أكبر بين لوبيين، لوبي العولمة الذي ترعاه ألمانيا والصين، ونادي اليمين الصاعد في العالم، والمشروع الإيراني غير معترف بالحدود، تصدير الثورة، بكل تأكيد يتفق مع مشروع العولمة".

    فوائد متبادلة

    وأضاف المذحجي، قائلا: "إن هذا الصراع في المنطقة وفي داخل الولايات المتحدة، أرى أن طهران تستغله لصالحها وتحقيق مكاسب سياسية وإقتصادية، بل على العكس هناك من يستغلون إيران لضرب سياسة ترامب الخارجية في منطقة الشرق الأوسط وإفسادها، وهناك دعم واضح من قادة الديمقراطيين لطهران والذين أعربوا عن أسفهم لقضية مقتل قاسم سليماني والذي صنفته الولايات المتحدة بنفسها على قائمة الإرهاب وأيضا في المنظمة الدولية، ويستخدمون إيران للضغط على سياسة ترامب الخارجية وإفساد حملته الانتخابية، كما أن إيران تريد اللعب في تلك المنطقة لجذب إمتيازات من جهات عدة، منها الأوروبيين وحتى الولايات المتحدة نفسها، ولم ينعكس الصراع على الداخل الأمريكي فقط بل طال الداخل الإيراني، حيث يقول الرئيس الإيراني حسن روحاني، لماذا لا نجلس للحوار مع ترامب بدلا من الصراع معه، بينما الحرس الثوري وخامنئي يرفضان ذلك ويفضلون الجلوس مع الأوروبيين والصين بديلا عن ترامب".

    الديمقراطيون وطهران

    قال عبد القادر النايل، المحلل السياسي العراقي لـ"سبوتنيك" " إن القصف الإيراني جاء عبر مليشيات النجباء بعد يوم واحد من إعلان مسؤولها أكرم الكعبي من إيران في اجتماع الحرس الثوري، بأن الرد على القوات الأمريكية من داخل العراق قد بدأ، ويأتي هذا التطور والاجتماع بعد إعلان مجلس الشيوخ بتقييد حركة ترامب في الرد، وهذا الدور برأيي يأتي نتيجة الدور الذي يلعبه الحزب الديمقراطي الأمريكي، والذي يلعب دورا خبيثا في إبقاء النفوذ الإيراني وإيهام العالم بقوة طهران، وبالتالي ينسق الحزب الديمقراطي الأمريكي مع النظام الإيراني لإحراج الحزب الجمهوري وترامب في للانتخابات المقبلة".

    تبادل الأدوار

    وأشار المحلل السياسي إلى أن "المنافسة بين طهران والديمقراطيين فيها ضرر على العراق والشرق الأوسط ومنطقتنا العربية، وستتزايد مثل تلك الضربات حتى موعد انتخابات الرئاسة الأمريكية لتقليل فرص فوز ترامب، ومن جهة أخرى، فإن النظام الإيراني حصل على الضوء الأخضر من الحزب الديمقراطي الأمريكي، ليتبادلوا الأدوار".

    والجدير بالذكر أن الحزب الديمقراطي هو من أبرم الاتفاق النووي مع طهران، واتخذ منها حليفا له داخل المنطقة ليكون شرطي الخليج.

    المصالح الأمريكية

    من جانبه، قال ماك شرقاوي، الكاتب والمحلل السياسي الأمريكي لـ"سبوتنيك"، "أعتقد أن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي لم يصل إلى الأغلبية التي تمنع الرئيس ترامب من استخدام الفيتو الرئاسي، بكل تأكيد أن الحزب الديمقراطي يريد تكبيل يد الرئيس ترامب ومنعه من اتخاذ أي إجراءات، خاصة تتعلق بالتعرض لإيران في المنطقة، وهذا القرار لو تم اقراره لن يجعل القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة وبالتحديد في الخليج في أمان، لأن المنطقة تعج بالمشاكل وبشكل خاص ما يتعلق بالعراق وأفغانستان وما يتوقع حدوثه في الخليج خلال الفترة القادمة".

    وأضاف المحلل السياسي "إن سقوط صاروخ على السفارة الأمريكية اليوم، ليست المرة الأولي بل ربما تكون السادسة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وترامب سوف يستثمر تلك الضربة على السفارة في بغداد ليؤكد على ضرورة أن يطلق الكونغرس يديه، ووفقا للدستور الأمريكي فإن من حق الرئيس أن يتخذ ما يراه ملائما ومناسبا لحماية الأمريكان والقوات الأمريكية في أي مكان في العالم، وله أن يحرك القوات ويقوم بعمليات عسكرية، وكل ما يتوجب عليه إخطار الكونجرس بتلك العمليات العسكرية بعد أو أثناء سيرها". 

    وأضاف شرقاوي "إذا وافق الكونغرس سوف تستمر العمليات، وإذا رفضها يعود العسكريون للبلاد خلال 60 يوما" 30 يوم للانسحاب من العمليات العسكرية و30 يوم للعودة"، الرئيس الأمريكي سواء وجد هذا القانون أم لم يوجد فإن بإمكانه أن يتخذ من القرارات التي تؤمن المصالح الأمريكية". 

    وأوضح المحلل السياسي "أنه لا شك أن طهران تستغل مثل تلك الأحداث لترسل تهديدات للولايات المتحدة الأمريكية عن طريق مسؤولين كبار من أجل تهدئة الأوضاع في الداخل، حيث قتل خلال الشهرين الماضيين أكثر من 1500 متظاهر إيراني، في الأحداث التي شهدتها إيران".

    أذرع إيران

    قالت الدكتورة آلاء المصطاف، الأكاديمية والناشطة المدنية العراقية لـ"سبوتنيك"، إن "القصف الصاروخي اليوم على السفارة الأمريكية في بغداد، جاء تنفيذا للتهديدات التي أطلقتها المليشيات العراقية المدعومة إيرانيا (مليشيا نجباء) والتي أعلنت بشكل واضح وصريح أنها تريد إنهاء الوجود الأمريكي على أراضي العراق، تلك المليشيات هى أذرع إيران في العراق والمنطقة العربية بشكل كامل".

    وأضافت الناشطة المدنية "إن إيران لا تقوى على مواجهة أمريكا بمفردها ولن تقاتل بجندي إيراني واحد وسوف تفعل المستحيل من أجل درء الخطر عن أراضيها أو نشوب أي من الصراعات داخل حدودها، لذلك هى تدعم تلك الأذرع وتمدها بالقوة والسلاح من أجل استمرار تمددها داخل الجسد العربي، وكانت تتحين الفرص منذ أن تم الإعلان عن إجراءات عزل ترامب التي ترى فيه طهران، أنه يقف عقبة أمام تمددها في المنطقة، وقرار الشيوخ الأخير بكل تأكيد جاء في مصلحة إيران في الدرجة الأولى، ففي حال إقرار القانون سيحول دون تنفيذ ضربات عسكرية مباشرة على طهران للحد من سطوتها وتأثيرها على المنطقة العربية والعراق بشكل خاص".

    وأكدت المصطاف على رفض العراقيين أي تواجد لقوات أجنبية على أراضيه، مشيرة إلى أن "الأمريكان هم من أتو واحتلوا البلاد وجلبوا الإيرانيين، وأدعو الجهة التي اجتاحت وبعثرت أراضينا إلى كنس نفاياتها وعلى رأسها تلك المليشيات التي تفسد في الأرض تحت مسميات محاربة القواعد الأمريكية".

    وهز العاصمة العراقية، فجر اليوم الأحد، 16 فبراير/شباط، دوي انفجارات، كما شوهدت أعمدة دخان تتصاعد، وسمعت أصوات سيارات إسعاف في منطقتي زيونة والبلديات شرقي بغداد.

    وذكرت وكالة "فرانس برس" نقلا عن مصدر عسكري أمريكي، أن عددا من الصواريخ سقطت بالقرب من السفارة الأمريكية في العراق، مضيفا أن الهجوم أدى إلى إطلاق صافرات تحذير في المجمع الدبلوماسي شديد الحراسة، لكن لم يتضح على وجه التحديد ما الذي أصابته وعدد الصواريخ التي أطلقت.

    من جهته، أعلن متحدث باسم التحالف الدولي على حسابه على "تويتر"، أن صواريخ صغيرة استهدفت قاعدة عراقية تستضيف فرقا تابعة للتحالف في المنطقة الخضراء.

    الموضوع:
    محاكمة دونالد ترامب (21)

    انظر أيضا:

    نصر الله: ترامب بقتله سليماني يعلن الحرب
    ظريف: ترامب كان مقتنعا بفشل وانهيار النظام الإيراني ولكنه أخطأ
    مجلس الشيوخ يحد من "حرية تصرف" ترامب مع إيران
    مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على قرار للحد من سلطة ترامب ضد إيران
    ترامب يرفض التفاوض مع إيران مقابل رفع العقوبات: لا شكرا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, محاكمة ترامب, عزل ترامب, ترامب, إيران, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook