17:25 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 63
    تابعنا عبر

    أكد الجيش الإسرائيلي، أن الغارات التي شنها على محيط دمشق بسوريا، اليوم الأحد، وأنحاء قطاع غزة في فلسطين، جاءت ردا على إطلاق الرشقات الصاروخية التي انطلقت من قطاع غزة مساء أمس.

    وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حسابه بموقع تويتر، "جاءت الغارات ردا على محاولة تنفيذ العملية التخريبية صباح اليوم على السياج الأمني، وإطلاق الرشقات الصاروخية من غزة باتجاه إسرائيل".

    وأضاف "ينظر جيش الدفاع بخطورة بالغة للهجمات الصاروخية التي أطلقت نحو إسرائيل وسيبقى في حالة جاهزية كبيرة، وسيواصل التحرك وفق الحاجة ضد محاولات المساس بمواطني إسرائيل".

    على الجانب الآخر، قالت وكالة الأنباء السورية "سانا"، اليوم، إن "الدفاعات الجوية أسقطت معظم الصواريخ المعادية قبل وصولها لأهدافها".

    وأضافت سانا، أن "الصواريخ المعادية فشلت في الوصول إلى أي من المطارات".

    ونشرت وكالة سانا، مقطع فيديو يظهر تصدي الدفاعات الجوية السورية للصواريخ المعادية.

    وقال مصدر عسكري لوكالة سنا، "إنه في تمام الساعة "23.25" بالتوقيت المحلي، قام الطيران الحربي الإسرائيلي من خارج مجالنا الجوي، ومن فوق الجولان السوري المحتل باستهداف محيط دمشق بأكثر من موجة من الصواريخ الموجهة".

    وأكد المصدر العسكري أنه، فور اكتشاف الغارات الإسرائيلية تم التصدي لها بكفاءة عالية، وتحييد بعضها عن مساره، وتدمير غالبية ما تبقى قبل الوصول إلى أهدافها، وما يزال التدقيق مستمراً في نتائج العدوان".

    كان آخر هجوم معادي للطائرات الإسرائيلية، يوم 5 فبراير / شباط الجاري حيث أكدت وكالة "سانا"، وقتها، أن العدوان الإسرائيلي استهدف منطقة الكسوة ومرج السلطان وجسر بغداد وجنوب إزرع، وبأن المضادات الجوية السورية تمكنت من إسقاط معظم الصواريخ المعادية قبل وصولها إلى أهدافها.

    انظر أيضا:

    إسرائيل... احتجاجات واسعة بعد الكشف عن خطة عزل المصابين بكورونا
    جهود دبلوماسية لاحتواء تدهور الوضع الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة
    نتنياهو يحذر من تدخل "جهات أجنبية" في الانتخابات الإسرائيلية
    الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية جنوب دمشق
    الكلمات الدلالية:
    حركة الجهاد الاسلامي, أفيخاي أدرعي, الجيش الإسرائيلي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook