14:07 GMT02 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب الصحفي أحمد أصفهاني في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك"، إن اجتماع فيينا ما هو إلا تأجيل ما بات واضحا من أن الاتفاق النووي مع إيران وصل لطريق مسدود.

    ويرى أصفهاني أن أطراف الاتفاق لم تنجح في إنقاذه حتى تلك الدول التي لم تلتزم بالعقوبات مثل روسيا والصين، مشيرا إلى أن الاجتماع تجميد للملف وليس لإيجاد مخرج حيث بات المخرج بعيد المنال في ظل الموقف الأمريكي.

    وأضاف أصفهاني انه لا يوجد عمليا مجال لعقد اتفاق جديد، وما قاله بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا عن صفقة ترامب هو "كلام سياسي لا يؤشر لواقع جديد".

    ولفت أصفهاني إلى أن أي محاولة لمفاوضات جديدة لن تكون قبل الانتخابات الأمريكية القادمة، حيث تأمل طهران في رئيس ديمقراطي أقل تشددا من ترامب.

    وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد قال إن اجتماع فيينا حول الملف النووي الإيراني بمثابة "فرصة لوقف عملية التصعيد، قبل فوات الأوان".

    وأضاف لافروف أن الولايات المتحدة ترفض الاتفاقات، التي من شأنها أن تعرقل هيمنتها في العالم، وتصفها بغير العادلة.

    وأعلن الاتحاد الأوروبي أن ممثلين عن الدول التي لا تزال طرفا في الاتفاق النووي الإيراني سيجتمعون في فيينا، بعدما أطلقت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا آلية فض الخلافات.

    وتحاول الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي إيجاد طريقة لإقناع إيران بالالتزام مجددا به بعدما تخلت طهران عن بعض التزاماتها المنصوص عليها ردا على انسحاب الولايات المتحدة وإعادتها فرض عقوبات على إيران.

    انظر أيضا:

    7 معلومات عن اتفاقية منع الانتشار النووي
    الرئاسة الإيرانية: اعتراف أوروبي بعدم الالتزام بالاتفاق النووي
    ألمانيا تدعو إيران خفض التصعيد في المنطقة وتجدد تمسكها بالاتفاق النووي
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, ترامب, إيران, الاتفاق النووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook