02:51 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1340
    تابعنا عبر

    أكد رئيس مركز المصالحة الروسية في سوريا، اليوم الأحد، أن روسيا لم تعد قادرة على ضمان سلامة الطائرات التركية في سوريا، بعدما أغلقت حكومة البلاد المجال الجوي في إدلب.

    موسكو- سبوتنيك. وقال اللواء بحري أوليغ جورافليوف، في مؤتمر صحفي "في ظل هذه الظروف، لا يمكن للقيادة العسكرية الروسية ضمان سلامة الرحلات الجوية التركية في سوريا".

    وقالت الحكومة السورية في وقت سابق، اليوم الأحد، إنها ستتعامل مع أي طائرة تحلق في المجال الجوي فوق شمال غربي البلاد، خاصة إدلب، كهدف معاد.

    وفي وقت سابق اليوم الأحد، تحطمت طائرة تركية مسيرة في شمال غرب سوريا بعدما طالتها الدفاعات الجوية في الجيس السوري.

    وقال مراسل "سبوتنيك" في ريف حماة أن الدفاعات الجوية أسقطت طائرة تركية مسيرة على بعد يقارب 30 كيلومترا إلى الشرق من بلدة اليونيسية الحدودية مع تركيا، بريف جسر الشغور الغربي جنوب غرب مدينة إدلب.

    وقال مصدر ميداني لـ "سبوتنيك" أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت الطائرة التركية على جبهة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي الحدودي مع ريف إدلب الجنوبي.

    وأشار المصدر إلى أن تدمير الطائرة التركية تم بعد محاولتها الدنو من أحد مواقع الجيش السوري في المنطقة. وأوضح أن أن حطام الطائرة سقط في مناطق سيطرة المجموعات المسلحة.

    وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" أفادت اليوم، بتصدي وحدات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري، لطائرات مسيرة فوق محافظة حماة.

    ومن جهة ثانية أسقط الجيش التركي طائرتين عسكريتين سوريتين، داخل المجال الجوي السوري، وأفادت وكالة الأنباء السورية، أن الطيارين هبطوا بمظلاتهم سالمين على الأرض.

    من جانبه دعا المفوض السامي للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوسيب بوريل فونتيليس، إلى اجتماع غير عادي الاسبوع المقبل لوزراء خارجية دول الاتحاد، لمناقشة الوضع في محافظة إدلب السورية مع تصاعد الصدام بين القوات التركية والسورية.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي: هناك خطر الانزلاق إلى صراع دولي كبير في إدلب
    الاتحاد الأوروبي يدعو لاجتماع الأسبوع المقبل لمناقشة الوضع في إدلب
    موسكو: عملية إدلب العسكرية ضد الإرهاب مستمرة رغم أي تصريحات
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, سوريا, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook