21:39 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال إميل أمين، الخبير في الشؤون الأمريكية، إن تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول احتمال وصول حركة طالبان للحكم في أفغانستان يأتي في إطار إبرام اتفاق سلام بين الجانبين.

    وأوضح أمين في حديثه مع "عالم سبوتنيك"، اليوم السبت، أن هذا التصريح يأتي في ظل وجود علامات استفهام عديدة على هذه الاتفاقية، خاصة بعد اعتبار بعض "جنرالات" الولايات المتحدة أن الاتفاق يمثل هزيمة لبلادهم.

    وذكر إميل أمين أن "تصريحات الرئيس الأمريكي متغيرة دائما، وغالبًا لا يعي مضمون ما يقوله في التصريحات الإعلامية –على حد وصفه".

    وأضاف أمين، قائلا:

    هناك استغلال لحركة طالبان كي تكون مخلب قط للولايات المتحدة الأمريكية في الداخل الأفغاني، وترامب يحاول أن يماشي طالبان لصالحه.

    وأشار الخبير في الشؤون الأمريكية إلى أن الاتفاق بين أمريكا وحركة طالبان، يأتي في ظل بحث تنظيم "داعش" الإرهابي عن ملاذات آمنة في الداخل الأفغاني والأسيوي بشكل عام.

    ونوه إميل أمين إلى أن البعض يرى أن الاتفاقية هدفها تسخير طالبان لمحاربة "داعش" وفلول القاعدة، و"في كل الأحوال يبدو أن ترامب يراهن على طالبان أكثر من الحكومة الأفغانية".

    ووقعت الولايات المتحدة اتفاقا مع حركة "طالبان"، يوم السبت، 29 فبراير/شباط، ما قد يمهد الطريق نحو انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا ويمثل خطوة نحو إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاما.

    ووقع الاتفاق في العاصمة القطرية الدوحة المبعوث الأمريكي الخاص بأفغانستان زلماي خليل زاد والمسؤول السياسي لطالبان الملا عبد الغني بارادار. وحضر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مراسم التوقيع.

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: موسكو تأمل أن يتم تنفيذ الاتفاق بين واشنطن وحركة "طالبان"
    أمير قطر يعلق على توقيع اتفاق السلام بين أمريكا وحركة "طالبان"
    بعد توقيع اتفاق السلام... غارة جوية أمريكية على طالبان
    متحدث القوات الأمريكية في أفغانستان: ندعو طالبان إلى وقف الهجمات غير المبررة والالتزام باتفاق السلام
    هل هزمت الولايات المتحدة أمام طالبان... أم اتخذتها كأداة جديدة؟
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان, أخبار أفغانستان اليوم, أمريكا, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook