16:10 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قررت الحكومة الهندية معالجة فيروس كورونا المستجد في البلاد باعتباره كارثة. وناشدت السكان بضرورة الإبلاغ عن أي حالات لتقديم المساعدة لها في إطار صندوق مواجهة الكوارث.

    وبحسب بيان للحكومة نشرته على حسابها على "تويتر" فقد قررت الحكومة معاملة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أنه كارثة ويتم الإبلاغ عنها بغرض تقديم المساعدة في إطار صندوق الدولة للاستجابة للكوارث (SDRF).

    وقالت وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) اليوم السبت إنه "على الرغم من كونها أفقر وأكثر كثافة سكانية من الصين ولديها نظام رعاية صحية أكثر هشاشة، سجلت الهند رسميًا 81 حالة فقط من الفيروسات التاجية ووفاة واحدة فقط".

    وقالت الوكالة إن ذلك الأمر "أثار الآمال في أن الفيروس الذي أصاب أكثر من 130 ألف شخص وقتل 5000 شخص في جميع أنحاء العالم قد يمر بسلام إلى حد كبير عبر ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان".

    ولكن مع اختبار حوالي 5000 هندي فقط، يشك بعض الخبراء في الأرقام الرسمية ويحذرون من أنه إذا كان هناك تفش كبير، فإن البلاد التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة "غير مستعدة على الإطلاق".

    وصرح اشيش جها مدير معهد هارفارد للصحة العالمية لوكالة فرانس برس "من الصعب أن نتخيل أن هناك حالات قليلة جدا في الهند".

    وأضاف "الهند بلد كبير يعيش فيه الكثير من الناس في مساحات ضيقة ومتقاربة للغاية. من غير الواضح لي لماذا تتخطى الهند بطريقة ما بطريقة سحرية هذا الوباء."

    وفرضت الهند يوم أمس الجمعة بعض الإجراءات الحدودية الأشد صرامة على مستوى العالم في الأزمة الحالية، وحظرت معظم الأجانب وعلق الملايين من دول الشتات الواسع غير قادرين على الوصول دون تأشيرة.

    ويجب أن يصل الوافدون، بمن فيهم الهنود، الذين سافروا إلى نقاط بها انتشار لفيروسات مثل الصين وإيطاليا لمدة 14 يومًا. ويوجد على الحدود البرية "فحص قوي".

    وتم فحص أكثر من مليون مسافر جوي، وكثفت السلطات جهودها لتحديد هوية المصابين بالفيروس والأشخاص الذين على اتصال بهم.

    وطلبت الفنادق في الوجهات السياحية مثل راجستان من الأجانب الحصول على شهادات صحية. وقالت امرأة تدعى سيلينا من األمانيا لوكالة فرانس برس "انتظرنا ساعتين في المستشفى".

    ويتم لعب الأحداث الرياضية الكبرى في أماكن فارغة، في حين تم تأجيل بدء الدوري الهندي الممتاز - أكبر منافسة للكريكيت.

    وتم بيع الأقنعة ومعقم اليدين في العديد من الصيدليات وعلى الإنترنت.

    وقال آشيش كوتاديا في مصنع للأقنعة في أحمد آباد: "نعمل 24 ساعة لإنتاج أكبر قدر ممكن".

    وتراجعت حجوزات الرحلات الداخلية بنسبة 16 في المائة، وتوجد تذاكر للبيع بسعر أقل من 15 دولارًا في العديد من الطرق.

    وطلبت شركات مثل غوغل في بنغالور من الموظفين العمل من المنزل، في حين ألغت شركة Xiaomi ، الشركة المصنعة للهواتف الصينية، العلامة التجارية الأعلى في الهند، إطلاق المنتجات الجديدة.

    وقال فايشنافي س، موظف استشاري في بيون، "لقد تم اختبار إصابة فتاة واحدة بالفيروس التاجي ، وبالتالي فإن فريقي بأكمله في Accenture يعمل من المنزل".

    وغرد رئيس الوزراء ناريندرا مودي على تويتر بأن الهند يمكن أن "تكسر السلسلة" في انتشار الفيروس، ولكن من نواح عديدة، تعتبر الدولة جنة للأمراض المعدية.

    ويعيش حوالي 70 مليون شخص في فقر مدقع، والكثير منهم يعيشون في أحياء فقيرة غير صحية حيث العمل من المنزل أو "الإبعاد الاجتماعي" ليس خيارًا متاحًا.

    وحسب "فرانس برس" فإن حوالي 420 شخصًا محشورون في كل كيلومتر مربع من الهند مقارنة بـ148 شخصًا في الصين. ويتحرك الملايين أيضًا داخليًا للعثور على عمل.

    والإنفاق على الصحة هو من بين أدنى المعدلات في العالم بنسبة 3.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وفقًا لـBloomberg News. يعيش حوالي 70 في المئة من الهنود في المناطق الريفية حيث الرعاية الصحية غير مكتملة.

    يقول بعض الخبراء أن الهند لا تفعل ما يكفي لخلق الوعي حول فيروسات التاجية أو للحد من التجمعات العامة.

    انظر أيضا:

    لمواجهة كورونا… إسرائيل تتقدم بطلب عاجل للهند
    الصحة الهندية: 28 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في البلاد بينهم 16 إيطاليا
    إعلام: إصابة 15 إيطاليا في الهند بفيروس كورونا
    دبي تعلن تسجيل حالة إصابة بفيروس "كورونا" لتلميذة هندية
    الهند تعلق تأشيرات الدخول لمواطني فرنسا وألمانيا وإسبانيا بسبب فيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    الهند, كارثة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook