04:19 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أصدرت كل من ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بيانا مشتركا دعت فيه الحكومة السورية إلى وقف الهجوم العسكري على إدلب.

    وأكدت الدول الأربع في البيان أنها لن تشارك في إعادة الإعمار ما لم تبدأ عملية سياسية حقيقية في سوريا، ويأتي ذلك في الذكرى التاسعة لاندلاع الأزمة السورية السورية.

    اعتراف بالحكومة السورية

    ويأتي هذا البيان في الوقت الذي تقول فيه هذه الدول إنها لا تخطط مع الأسد، وبأنها ستطالب بمساءلة نظامه عما ارتكبه، وعما إذا كان البيان اعتراف من هذه الدول بالحكومة السورية أو تهديد لها، يقول وفي حوار مع وكالة "سبوتنيك" عضو مجلس الشعب مهند الحاج علي:  

    هذه الدول جميعها شاركت منذ البداية في العدوان على سوريا، وكانت تستعمل كل الطرق من وسائل إعلام وضغط سياسي وتمويل وإرسال الإرهابيين إلى سوريا، بحجة ما يسمى "ثورة"، وللتلاعب بمشاعر السوريين ودفعهم إلى النزول إلى الشارع.

    ويتابع: لذلك بكل تأكيد كل من يتحدث عن عملية إصلاح سياسي أو خيارات سياسية لا يملك الحق في هذا أبدا، فصاحب الحق الوحيد هو الشعب السوري، وهو الذي يحدد قيادته السياسية عبر صناديق اقتراعه، سواء كانت في الانتخابات التشريعية لمجلس الشعب أو الانتخابات الرئاسية، أو الإدارة المحلية.

    ويضيف الحاج علي: من جانب آخر لا يحق لأي دولة شاركت في سفك الدم السوري ولو حتى عبر وسائل الإعلام أن تشارك في إعمار سوريا، وهذا قرارا استراتيجي للقيادة وللشعب السوري، لذلك مهما حاولت هذه الدول للحصول على استثمارات في سوريا من إجل تحقيق مكاسب مادية وليس من أجل بناء وإعمارها.

    ويواصل حديثه: فمن يريد إعمار سوريا لا يدمرها بالإساس، لذلك بكل تأكيد الشريك الوحيد لنا في إعادة الإعمار هم شركائنا في مكافحة الإرهاب، وعلى رأسهم روسيا وجمهورية الصين الشعبية وإيران، وكل الحلفاء الذين وقفوا مع سوريا لدفع العدوان والإرهابيين عنها.

    فيما تقول الصحفية ليلى حداد المختصة في العلاقات الأورومتوسطية والمعتمدة من قبل الناتو والاتحاد الأوروبي في لقاء مع "سبوتنيك": ربما لم يعد لدى الدول الأوروبية خيار إلا التعامل مع النظام السوري، فهنالك انشقاق داخلي حقيقي في دول الاتحاد الأوروبي، معسكر يريد حقيقة إنهاء هذه الحرب بشتى الوسائل السياسية وليس المسلحة، وهناك معسكر آخر يريد المزايدة فقط.

    وتكمل: المعسكر السلمي السياسي تقوده أنجيلا ميركل، والمعسكر الذي يريد المزايدة وليس فقط بالنسبة لسوريا بل أيضا بالنسبة لليبيا، يقوده الرئيس الفرنسي ماكرون، وكل هذه الأمور متلاحمة ومتشابكة يجب الآخذ بالاعتبار.

    وتتابع حداد: الأزمات الحالية التي تمر بها الدول الأوروبية خاصة في الجانب المالي، تجعلها تضع بعض الشروط فيما يتعلق بالمساعدات المالية وغير المالية، وأغلبية المساعدات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي هي مساعدات من معدات وخبرة وغيرها.

    وتضيف: هناك رباعية مشكلة من قبل أردوغان وماكرون وميركيل وبوهيل الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي، والذي من المفترض أن يلتقوا في 17 من الشهر الحالي في أسطنبول، لإتمام الحوار السياسي الذي بدأ منذ أسابيع، وهنا سينظر أيضا في مسألة المساعدات بالنسبة لسوريا.

    أما مدير مركز الدراسات العسكرية والسياسية ألكسي بودبيرزكين فيقول في تصريح لـ"سبوتنيك": تدرك أوروبا جيدا بأن سلوكها يتعارض مع جميع قواعد القانون الدولي، وقد تأكد ذلك من خلال التمويل المتكرر لمختلف الجماعات الإرهابية، وهذه هي الحقيقة التي يتعين على أوروبا مواجهتها وهي تتبع قيادة الولايات المتحدة.

    ويواصل بودبيرزكين: هم يحتاجون فقط إلى نظام سياسي مخلص، وليس إلى حكومة الأسد، وفي الواقع البيان يظهر عدم تناسق، ويقول بعد إزالة الأسد سنبدأ حوارا.

    دعم للمعارضة؟

    وعما آل إليه الدعم الأوروبي والأمريكي للمعارضة السورية، يقول مهند حاج علي: أعتقد أن ما يسمى بالمعارضة وحتى في المحافل الدولية لم يعد أحد يتحدث عنها، ولا حتى عن المعارضة المعتدلة أو المسلحة المعتدلة، لأن هذه المعارضة لم تستطع أن تؤدي دورها، ولم تستطع أن تكسب تأييد شعبي داخلي في سوريا.

    ويتابع: بالتالي أصبحت عبارة عن ورقة أو كارت محروق، استعملته الدول من أجل استثارة الشارع الأوروبي والأمريكي بأن هناك معارضة في سوريا، والدولة تقوم بالاعتداء على هذه المعارضة.

    ويضيف: نحن لاحظنا أن هناك الكثير من الوجوه السياسية التي كانت موجودة في منصات أستانا وغيرها، وهي نفسها التي كانت قادة لمجموعات إرهابية مسلحة، حاولوا إلباسها لباس الاعتدال السياسي، ولكنهم عندما شعروا بأنهم لم يؤدوا هذا الدور، ولم يكسبوا أي تأييد شعبي، أصبح الحديث عنهم من الماضي وغير مجدي.

    أما الصحفية ليلى حداد فتقول: هنا يجب السؤال أي معارضة، فالمعارضة مشتتة ولا تتحدث بصوت واحد، والمعارضة الإسلامية انتهى وضعها كداعش وغيرها، بقي ما يعرف بالثوار والديمقراطيين، والأوروبيين يعلمون جيدا بعد 10 سنوات حرب في سوريا بأنه يجب الذهاب للتعامل مع الرئيس بشار الأسد.

    وتكمل: في النهاية روسيا هي التي ستنتصر، فكل ما قدمته منذ البداية من اقتراحات وغيرها، ظهرت بأنها في الاتجاه الصحيح، وكذلك الاتحاد الأوروبي لا يقرر وحده، بل عليه ضغوطات من الولايات المتحدة التي لا تريد أن تظهر مباشرة في النزاع السوري.

    التأثير على الوضع

    ومن حيث قدرة هذه الدول على التأثير على الوضع العام في سوريا وفي إدلب تحديدا، يرى البرلماني السوري مهند الحاج علي بأن الشيء الوحيد الذي تستطيع الولايات المتحدة والدول الأوروبية فعله الآن هو دعم الإرهابيين، ويتابع: وبالطبع نحن لدينا جبهة عسكرية وجيش سوري قادر مع حلفائه على تحقيق نتائج عسكرية سريعة، بالإضافة إلى جبهة سياسية كبيرة داخل الأمم المتحدة.

    ويكمل الحاج علي: لذلك لا تستطيع هذه الدول تمرير أي قرار ضد سوريا، خاصة بوجود روسيا والصين، ونحن مطمئنون لهذا الموضوع، لكن بكل تأكيد ستحاول هذه الدول إطالة أمد الحرب على سوريا واستنزاف الجيش السوري وحلفائه.

    ويزاصل حديثه: هناك قرار استراتيجي للجيش السوري وحلفائه، بأن هذه المعركة يجب أن تنتهي بأسرع وقت، ومن خلال الاتفاق الأخير الذي حدث مع تركيا فيما يخص إدلب حتى الآن العمليات السياسية مستمرة، وتحاول بعض الدول استثارة المدنيين لرفض هذه الدوريات، ولكن بكل تأكيد في حال حاولت الفصائل المسلحة رفض هذا الاتفاق فستكون ضمن دائرة النار للجيش العربي السوري.

    فيما تقول الصحفية المعتمدة ليلى حداد: ربما قد نرى نتائج القمة الرباعية المصغرى، والتي قد ترسم الخطوط العريضة لما قد يحصل في إدلب وشمال سوريا بشكل عام في وقت لاحق، فالأمور متعلقة أيضا بإشكالية الهجرة، التي أنهكت الاتحاد الأوروبي.

    وتختم حديثها: السيد أردوغان يضغط بكل الأشكال، وأتى إلى بروكسل الأسبوع الماضي يريد أموال قبل كل شيء، يريد أن يلبوا مصالح لمواطنيه، لذلك أعتقد أن الحرب في سوريا هي قضية شهور، وينتهي الأمر، ربما تتوقف الأعمال العسكرية، لكن مثل كل نهايات الحروب تتطلب وقتا حتى تعود الأمور إلى نصابها.

    انظر أيضا:

    استفزازات للدوريات المشتركة التركية الروسية وتأثيرها على الاتفاقات في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    إعادة الإعمار, إدلب, الأزمة السورية, بريطانيا, فرنسا, الولايات المتحدة, ألمانيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook