00:47 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    نشرت تقارير صحفية عالمية مجموعة من الصور المرعبة لقرية إيطالية دمرها فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

    وأشارت شبكة "فرانس 24" في تقرير حصري ما حدث في قرية "فيرتوفا" الإيطالية، التي تعيش كارثة وصفت بأنها "أسوأ من أي حرب".

    وقالت الشبكة الفرنسية إن كورونا دمر القرية، حتى أنه لا يوجد من يمكن نعيه على القتلى في القرية.

    وقال أورلاندو غوالدي، عمدة فيرتوفا، إن ما حدث بالقرية "كارثي"، أسوأ مما تعرضت له القرية في الحرب العالمية الثانية، التي يستشهد بها معظم الإيطاليين على الكوارث التي يتعرضون لها.

    ورصدت الشبكة الفرنسية أن منازل القرية الحجرية القديمة، التي تعانق الجبل على بعد 70 كيلومترا شمال شرقي ميلانو، ويقطنها نحو 4600 نسمة، تحولت ساحاتها إلى مناطق فارغة ليس بها أي بشر.

    ورصدت الشبكة وجود 4 توابيت طازجة بالقرب من مدخل كنيسة قريبة، ولا تجد من يسير في جنائزهم وينتظرون حرق جثثهم ثم الدفن في مقبرة بالخلف من قبل السلطات.

    وتم حظر الجنازات لأسابيع، وسيكون الحفل قضية صامتة يحضرها مقدمو الرعاية ملفوفون في بدلات واقية وأقنعة.

    لا تزال المقبرة نفسها مغلقة أمام القرويين لأن التجمعات العامة محظورة - لذا لم يعد يحزن على أحبائك مع الزهور في قبورهم.

    كما أن رئيس البلدية قال إنه ليست قرارات الحظر فقط هي من تمنع وجود الأحباء على قبور القتلى، بل لأنه لا يوجد من يعيش من الأسر ليقف على قبر أحبائهم فمعظم سكان القرية قضوا نحبهم بسبب فيروس كورونا.

    وأردف غوالدي بقوله: "من السخف الاعتقاد أنه قد يكون هناك مثل هذا الوباء في عام 2020".

    ​وتقع فيرتوفا ومدينة بيرغامو إلى الجنوب في مركز تفشي المرض الإيطالي.

    تعد معدلات الوفيات والإصابات هنا حاليًا من أعلى المعدلات في العالم - وأسوأ من تلك التي تم الإبلاغ عنها رسميًا من مقاطعة هوبي الصينية.

    وترصد "فرانس 24" أن شوارع فيرتوفا المرصوفة بالحصى والأزقة المتعرجة تقف فارغة بشكل مؤلم لأيام متتالية. تطل اللوحات الجدارية القديمة مع العذراء مريم على الساحات المقفلة.

    وأي شخص يخطو خارجًا يرتدي قناعًا - حتى لو لم يكن جديدًا.

    وتنقل الشبكة عن أوغوستا ماني (63 عاما): "لسوء الحظ، لم تتبق أية أقنعة في القرية. لم يعد هناك مطهر".

    وتابعت بقولها: "كان علي صنع قناع خاص بي بقطعة قماش وماكينة خياطة".

    يقول أحد السكان المحليين إن كل شخص تقريبًا في القرية يعرف شخصًا أصيب بالفيروس بطريقة ما.

    وقال وكيل المبيعات كلاوديو بيرتوتشي: "كل واحد منا لديه أقارب وأصدقاء وأحباء أصيبوا".

    لكن ليس الجميع متشائمون.

    ويفيد المجلس القومي للبحوث الذي تديره الحكومة أن 57 مقاطعة من أصل 107 مقاطعات في إيطاليا قد وصلت بالفعل إلى ذروة انتشار الفيروس.

    ​وقال المجلس إن أرقام إيطاليا تتحسن "وتدابير الاحتواء تحقق التأثير المطلوب، حتى لو كنا في المرحلة الأولية من التباطؤ".

    انظر أيضا:

    وكالة: إيطاليا تقرض تونس 50 مليون يورو للمساهمة في مواجهة كورونا
    بعد تأكيد إصابة أفرادها بـ"كورونا"... الكشف عن الحالة الصحية لعائلة عراقية في إيطاليا
    كورونا يقتل مرتين... مرة عند الحجر ومرة عند الوداع... كورونا في إيطاليا
    الكشف عن السبب المحتمل لارتفاع الوفيات في إيطاليا الناجمة عن كورونا
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة الإيطالية, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook