08:19 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    رصد تقرير لوكالة "رويترز" مراحل انتشار فيروس كورونا المستجد، في العالم، مشيرا إلى أن ما وصفه بـ"الانفجار العنقودي"، الذي تسبب فيه المريض رقم 31، يمثل المرحلة الأخطر في انتشار الفيروس، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

    وذكر التقرير أن كوريا الجنوبية، تعد نموذجا لـ"الانفجار العنقودي"، الذي جعل الدولة تسجل آلاف المصابين بفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى الانفجار بدأ من كنيسة مدينة "دايغو"، التي جعلت كوريا الجنوبية في غضون أيام لديها أعلى حصيلة مصابين بالفيروس، خارج الصين، في ذلك الحين.

    ويقول التقرير: "في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، وصلت سيدة صينية إلى مطار إنشوان الدولي في كوريا الجنوبية، قادمة من مدينة ووهان الصينية، وتم عزلها بعد اكتشاف إصابتها بالمرض، لكن خلال 4 أسابيع من ذلك التاريخ لم يحدث انتشار كبير في كوريا الحنوبية، وكان عدد الحالات المصابة 30 حالة فقط".

    لكن الوضع تغير بصورة كارثية بعدما تم رصد المريض رقم 31، التي تعرضت لحادث مروري في مدينة "دايغو" في 6 فبراير/ شباط، وخلال وجودها في المستشفى قامت بزيارة كنيسة المدينة مرتين يوم 9 ويوم 16 فبراير، وفي 17 فبراير خضعت السيدة لاختبار كورونا، بعدما ظهرت عليها أعراض حمى، وفي اليوم التالي أعلنت السلطات الكورية الجنوبية تسجيل المصاب رقم 31، وخلال أيام تم اكتشاف مئات المصابين بالفيروس في المناطق التي زارتها تلك السيدة.

    وسجلت مراكز السيطرة على الأمراض في كوريا الجنوبية 9300 شخص، قاموا بزياة المناطق التي زارتها تلك السيدة خلال الأيام التي سبقت إعلان إصابتها بالفيروس، بحسب "رويترز"، التي أشارت إلى أنه تم تأكيد إصابة 1200 شخص منهم، في وقت لاحق.

    وحتى 18 مارس/ أذار الماضي، كانت كنيسة يسوع شينتشونجي، بمدينة "دايغو" التي زارتها تلك السيدة مسؤولة عن 60 في المئة من إجمالي المصابين في كوريا الجنوبية، بحسب الوكالة، التي أشارت إلى أن عدد المصابين الذين كان لهم علاقة بالكنيسة التي زارتها السيدة تجاوز 5 آلاف مصاب.

    وأوضحت الوكالة إلى أن فكرة "الانفجار العنقودي" تشير إلى دور شخص واحد مصاب بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد - 19" في نقل المرض لآلاف الأشخاص، في وقت قياسي لمجرد أنه قام بسلسلة جولات في عدة أماكن كان سببا في انتشار المرض في كل منها خلال أيام معدودة.

    وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) مليون و288 ألف مصاب، بينهم أكثر من 70 ألف حالة وفاة، بينما تعافى أكثر من 272 ألف شخص.

    وكانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، التي أصبحت تحتل المركز السادس عالميا بأكثر من 81 ألف إصابة.

    وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الأول عالميا بعدما أصبح عدد المصابين فيها أكثر من 336 ألف مصاب ونحو 10 آلاف حالة وفاة، تليها إسبانيا في المرتبة الثانية بـ 135 ألف مصاب وأكثر من 13 ألف حالة وفاة، ثم إيطاليا في المرتبة الثالثة بأكثر من 128 ألف إصابة، ونحو 16 ألف حالة وفاة، وفقا لإحصائيات اليوم الاثنين.

    وتأتي ألمانيا في المرتبة رقم 4 بأكثر من 100 ألف حالة إصابة، وأكثر من 1500 حالة وفاة، ثم فرنسا التي أصبحت تحتل المرتبة الخامسة بأكثر من 92 ألف مصاب، وأكثر من 8 آلاف حالة وفاة.

    وأصبحت إيران في المرتبة السابعة عالميا بأكثر من 60 ألف إصابة، وأكثر من 3700 حالة وفاة، ثم بريطانيا بأكثر من 47 ألف إصابة، ونحو 5 آلاف حالة وفاة، ثم تركيا بأكثر من 27 ألف إصابة وأكثر من 500 حالة وفاة، وسويسرا بأكثر من 21 ألف إصابة ونحو 700 حالة وفاة، ثم بلجيكا بنحو 21 ألف إصابة وأكثر من 1600 حالة وفاة، ثم مملكة الأراضي المنخفضة (هولندا) بأكثر من 21 ألف إصابة، وأكثر من 1800 حالة وفاة، تليها كندا بـ 15 ألف إصابة وأكثر من 250 حالة وفاة، ثم النمسا بأكثر من 12 ألف إصابة، ثم البرتغال بأكثر من 11 ألف إصابة، تليها البرازيل بأكثر من 11 ألف إصابة وكوريا الجنوبية بأكثر من 10 آلاف إصابة، وإسرائيل التي يوجد بها أكثر من 8500 مصاب.

    انظر أيضا:

    8 أسئلة عن أجهزة التنفس الصناعي… كيف تعمل وطرق تصنيعها؟
    هذه مخاطرها... تقنية جديدة تحل أزمة التنفس الصناعي لمرضى كورونا
    بريطانيا تتسلم 300 جهاز تنفس صناعي من الصين
    ترامب: سيتم تصنيع أجهزة تنفس صناعي تكفي لنا ولدول أخرى
    تنتج صمامات التنفس الصناعي… طالب إيطالي يحارب كورونا بطابعة "ثلاثية الأبعاد"
    الكلمات الدلالية:
    الصين, كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook