23:14 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    332
    تابعنا عبر

    أوضح عالم الفيروسات الروسي الشهير، رئيس قسم الميكروبيولوجيا للعدوى في معهد غامالي، البروفيسور فيكتور زويف، لماذا الصين هي "موطن" للإصابات المختلفة، والتي لم يسبق للإنسان رؤيتها من قبل.

    فوفقًا للبروفيسور، يساهم عدد من الخصائص في الصين في هذا: عدد السكان الكبير، المناخ الدافئ والرطب، وأهم شيء هو القدرة الصينية على تناول جميع الحيوانات المتاحة لهم تقريبًا.

    وقال البروفيسور، وفقا لصحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس": "لقد زرت الصين ورأيت بأم عيني: هناك، إذا دخلت السوق، سترى حديقة حيوانات حقيقية، وإذا دخلت صيدلية، ستدخل حديقة حيوانات حقيقية أيضا".

    وأوضح زويف أن الخفافيش "المحشوة بالفيروسات، حرفيا" هي طبق خطير بشكل خاص، من الأطباق الصينية.

    ونتيجة لذلك، يؤدي اختلاط الفيروسات الحيوانية والبشرية إلى ظهور العدوى التي تصدرها الصين إلى دول معينة في العالم كل فترة: COVID-19، وأنفلونزا هونغ كونغ، والسارس، والإنفلونزا الإسبانية.

    انظر أيضا:

    الصين تعلن لأول مرة عدم تسجيل أي وفاة جديدة بفيروس كورونا
    محام عربي يطالب الصين بتعويض 10 تريليونات دولار بسبب كورونا
    إيران تهاجم الصين وتوجه لها "اتهاما خطيرا" بشأن فيروس "كورونا"
    الكلمات الدلالية:
    الأنفلونزا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook