21:36 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت عالمة الأحياء الرئيسيات البريطانية المشهورة عالمياً جين غودال إن جائحة فيروس كورونا المستجد ناجمة عن تجاهل البشرية للطبيعة وعدم احترام الحيوانات.

    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) ناشدت غودال، التي اشتهرت بأبحاث رائدة في أفريقيا كشفت عن الطبيعة الحقيقية للشمبانزي، العالم أن يتعلم من أخطاء الماضي لمنع الكوارث في المستقبل.

    وخلال مكالمة جماعية قبل إصدار الفيلم الوثائقي لناشيونال جيوغرافيك الجديد "جين غودال: الأمل"، قالت المرأة البالغة من العمر 82 عامًا أيضًا إن الجميع "يمكنهم إحداث فرق".

    وأضافت غودال أن "تجاهلنا للطبيعة وعدم احترامنا للحيوانات يجب أن ينتهي وأن نشارك الكوكب مع هذا الذي تسبب في هذا الوباء، الذي كان متوقعًا منذ فترة طويلة".

    موضحة أنه "بينما ندمر، دعنا نقول الغابة، يتم إجبار الأنواع المختلفة من الحيوانات في الغابة على الاقتراب منا، وبالتالي تنتقل الأمراض من حيوان إلى آخر، ومن ثم فمن المرجح أن يصيب الحيوان الثاني البشر حيث يضطر إلى اتصال أوثق مع البشر".

    وأضافت: إنها أيضًا الحيوانات التي يتم اصطيادها للحصول على الطعام، وتباع في الأسواق في أفريقيا أو في سوق اللحوم للحيوانات البرية في آسيا، وخاصة الصين، ومزارعنا الضخمة حيث نجمع مليارات الحيوانات حول العالم بقسوة. هذه هي الظروف التي تخلق فرصة للفيروسات للقفز من الحيوانات عبر حاجز الأنواع إلى البشر".

    وقالت "من الجيد حقًا أن الصين أغلقت أسواق الحيوانات البرية الحية، في حظر مؤقت نأمل أن يصبح دائمًا، وستتبعها دول آسيوية أخرى".

    مضيفة: "ولكن في أفريقيا سيكون من الصعب للغاية وقف بيع لحوم الأدغال لأن الكثير من الناس يعتمدون على ذلك في معيشتهم".

    وتابعت غودال: "ستحتاج إلى الكثير من التفكير الدقيق في كيفية القيام بذلك، لا يمكنك فقط التوقف عن القيام بشيء ما عندما لا يكون لديهم المال على الإطلاق لإعالة أنفسهم أو عائلاتهم، ولكن على الأقل كان من المفترض أن يعلمنا هذا الوباء أشياء للقيام بها لمنع جائحة أخرى.

    وقالت الخبيرة العالمية: "علينا أن ندرك أننا جزء من العالم الطبيعي، ونعتمد عليه، وبينما ندمره فإننا بالفعل نسرق المستقبل من أطفالنا".

    مضيفة: "نأمل، بسبب هذه الاستجابة غير المسبوقة، وعمليات الإغلاق الجارية في جميع أنحاء العالم، أن يستيقظ المزيد من الناس وفي النهاية يمكنهم البدء في التفكير في طرق يمكنهم العيش فيها بشكل مختلف". "يمكن لأي شخص أن يؤثر كل يوم".

    وقالت غودال: "إذا فكرت في عواقب الاختيارات الصغيرة التي تتخذها: ما تأكله، ومن أين أتى، هل تتسبب في القسوة على الحيوانات، هل هو مصنوع من زراعة كثيفة -والتي هي في الغالب رخيصة الثمن بسبب عبودية الأطفال في العمل-، هل أضرت بالبيئة في إنتاجها، من أين أتت، كم ميلا سافرت، هل تعتقد أنه ربما يمكنك المشي ولا تأخذ سيارتك؟".

    وأضافت: "ضع في اعتبارك أيضًا الطرق التي يمكن أن تساعد في التخفيف من حدة الفقر لأنه عندما يكون الناس فقراء لا يمكنهم اتخاذ هذه الخيارات الأخلاقية. عليهم فقط أن يفعلوا كل ما في وسعهم للبقاء على قيد الحياة -لا يمكنهم التشكيك في ما يشترونه، يجب عليهم شراء أرخص، وسيقطعون الشجرة الأخيرة لأنهم يائسون للعثور على أرض يمكن أن ينمووا عليها غذاء".

    وتابعت: "لذا، ما يمكننا القيام به في حياتنا الفردية يعتمد قليلاً على من نحن، لكننا جميعًا يمكننا إحداث فرق، يمكن للجميع".

    وفاليري جين موريس-غودال (3 أبريل/ نيسان، 1934) هي بريطانية متخصصة في علم الرئيسيات وعلم السلوك والأنثروبولوجيا، وسفيرة الأمم المتحدة للسلام. وتعتبر الأكثر خبرة في الشمبانزي على مستوى العالم.

    عرفت غودال بقضاء 45 عام من عمرها في دراسة التفاعلات الاجتماعية والأسرية للشمبانزي في الحياة البرية في الحديقة الوطنية غومبي بدولة تنزانيا.

    وأسست غودال مؤسسة معهد جين غودال وبرنامج الجذور والبراعم "Roots & Shoots"، وعملت على نطاق واسع في قضايا الرفق بالحيوان. وعملت في مجلس إدارة مشروع حقوق غير البشر "Nonhuman Rights Project" منذ تأسيسها في عام 1996.

    وتعد جين غودال إحدى ألمع الأسماء في علم الرئيسات وصون البيئة، إذ تقود جهوداً عظيمة في الحفاظ على قردة "الشمبانزي" وحماية موائلها في الغابات من التدمير. واليوم، تجوب هذه العالمة البريطانية أرجاء العالم حاملة رسالة عنوانها "الأمل" تنشد بها مستقبلاً أفضل لكوكبنا، وتشجع الشباب على الانضمام إلى برنامجها "بذور وبراعم".

    انظر أيضا:

    دراسة: دواء استخدم ضد "إيبولا" يثبت فاعليته ضد كورونا المستجد
    بريطانيا... وفاة 19 موظفا فى الصحة بسبب كورونا
    أزمة نادي برشلونة تعلو فوق كورونا في إسبانيا
    السفير الصيني في القاهرة يرد على مطالبات بلاده بتعويض بسبب كورونا
    الجزائر... عقاران يساهمان في تحسن حالة المصابين بفيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    وباء, تفشي وباء, الحياة البرية, صيد الحيوانات, الحيوانات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook