14:34 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح الأستاذ المساعد في قسم الدراسات الشرقية بمعهد العلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية، إيليا دياتشكوف، اليوم الثلاثاء، بأن الإطلاقات التي قامت بها كوريا الشمالية اليوم، تبين أن بيونغ يانغ بقيادة كيم جونغ أون، تعمل على تطوير قوات الصواريخ الخاصة بها بحيث تكون أكثر تنوعًا من ذي قبل.

    موسكو -سبوتنيك. وفي هذا السياق، قال دياتشكوف لوكالة "سبوتنيك": "نحن نرى أنه علاوة على تطوير القوى النووية ذاتها التي تم التأكيد عليها، بالإضافة إلى تطوير الصواريخ بعيدة المدى، فإن هناك أعمالا تجري في عهد كيم جونغ أون في عدة اتجاهات أخرى، تتعلق بأسلحة تكتيكية مختلفة، مثل صواريخ موجهة وراجمات صواريخ، وكذلك العمل على تصميم صواريخ تعمل بالوقود الصلب. أو بعبارة أخرى، فإن عملية تطوير قوات الصواريخ في كوريا الشمالية تجري بشكل أكثر تنوعًا من ذي قبل".

    ويعتقد دياتشكوف أنه إذا افترضنا أن كوريا الشمالية لم تتخل تمامًا عن إمكانية إجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة، فإن عمليات الإطلاق التي قامت بها يمكن أن تكون بمثابة تذكير بوجودها، خاصة في الوضع الحالي، عندما يتركز الاهتمام على مستوى العالم بأسره وفي واشنطن على مكافحة تفشي وباء الفيروس التاجي.

    وأعلنت لجنة مشتركة من رؤساء أركان كوريا الجنوبية أن كوريا الديمقراطية أطلقت عدة قذائف، يعتقد أنها صواريخ كروز، باتجاه بحر اليابان، وحلقت أكثر من 150 كيلومترا.

    ونقلت وكالة "يونهاب" عن الجيش الكوري الجنوبي: "أطلقت كوريا الشمالية صباح اليوم من منطقة مونشون في مقاطعة غانغوون دو عدة قذائف، يعتقد أنها صواريخ كروز باتجاه بحر اليابان. إن جيشنا، في ضوء احتمال قيام كوريا الشمالية بمزيد من العمليات العسكرية، يراقب ويحافظ على الجهوزية، والآن تقوم أجهزة المخابرات الأمريكية والكورية الجنوبية بالتحقيق أكثر في المعلومات المتاحة".

    تشير التقارير إلى أن الصواريخ قد حلقت أكثر من 150 كيلومترا.

    وفقًا لوكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، إذا تأكد أن القذائف التي أطلقت هذه المرة هي بالفعل صواريخ كروز، فسيكون هذا أول اختبار لمثل هذه القذائف لجمهورية كوريا الديمقراطية منذ يونيو حزيران 2017. حينها حلقت على بعد نحو 200 كيلومتر على أعلى ارتفاع طيران يبلغ كيلومترين.

    وهذه هي عملية الإطلاق الخامسة منذ بداية عام 2020. أجرى الجيش الكوري الشمالي آخر تجارب إطلاق صواريخ في 28 مارس/ أذار. حينها رصدت لجنة رؤساء الأركان في كوريا الجنوبية إطلاق صاروخين قصيري المدى من منطقة ونسان في اتجاه بحر اليابان، حيث حلقا مسافة 230 كيلومترا. في اليوم التالي، أعلنت وسائل الإعلام في كوريا الشمالية عن اختبار منصة إطلاق لاختبار خصائصها الاستراتيجية والتقنية.

    انظر أيضا:

    إعلام: كوريا الشمالية تطلق عدة قذائف صاروخية
    كوريا الشمالية تظهر قوة مقاتلاتها "ميغ-29" و"سو-25"... صور
    كيم جونغ يتحدى كورونا... تجربة كوريا الشمالية لدولة خالية "تماما" من الوباء
    طائرة تجسس أمريكية تحلق واستنفار عسكري في كوريا الجنوبية بعد "صواريخ الشمال"
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook