01:09 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    تمديد العمل بمعاهدة "ستارت-3" (33)
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، اليوم الخميس، أن الاتهامات الموجهة لموسكو بشأن عدم التزامها باتفاقيات الحد من التسلح ليس لها أي أساس وتفتقر لأدلة، وأنها جزء من حملة تضليل تنشرها واشنطن في عدد من الاتجاهات.

    موسكو-سبوتنيك. وقال ريابكوف لوكالة "سبوتنيك"، معلقا على تقرير الخارجية الأميركية حول عدم التزام دول بالاتفاقيات في مجال الحد من التسلح وعدم الانتشار: "بالطبع، نحن لا نتفق مع ما ورد في التقرير حول مواصلة الولايات المتحدة الالتزام بواجباتها في مجال الحد من التسلح. لدينا رأي مغاير، وهو أن الولايات المتحدة تعد منتهكا خبيثا لعدد من الاتفاقيات والمعاهدات في هذا المجال، وهو ما نقوله صراحة. محاولات نفي ذلك هي محاولات ليس لها أي أساس من الصحة، هذا جزء من حملة تضليل تنشرها الولايات المتحدة في عدد من الاتجاهات... من الواضح أن هذا غسيل مخ للرأي العام...لا يمكننا إلا بهذا الشكل النظر إلى هذا"

    وأوضح ريابكوف أن هذا التقرير تقليدي ويظهر "نصوصاً مشابهة" بشكل عام، موضحاً: "نحن لا نرى إبداعًا كبيرًا أو أي مظاهر للإبداع من قبل المؤلفين هذا العام مقارنة بإصدارات السنوات السابقة: كل من هيكل ومحتوى الوثيقة، في الواقع، لم يتغيرا وهناك إضافات بسيطة ومسيسة وانتهازية للغاية".

    وأشار إلى أن هذا التقرير دليل آخر على أن "واشنطن ليست مهتمة بإجراء حوار هادف من خلال القنوات الثنائية".

    وخلص ريابكوف إلى أن الولايات المتحدة تواصل "تكرار الاتهامات ضدنا وضد الصين، وتعزز خطتها في تقويض أسس النظام الدولي لتحديد الأسلحة وتهيئة جو من التوتر في المجتمع الدولي".

     وأعلن نائب مدير إدارة منع الانتشار النووي والحد من التسلح بوزارة الخارجية الروسية، فلاديمير ليونتييف، في الـ27 من شباط/فبراير الماضي، أن الولايات المتحدة رفضت مؤخراً مقابلة محامين لوضع تفاصيل تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت".

    إلى ذلك، صرح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن روسيا تنتظر من الولايات المتحدة الأميركية ردا على اقتراح تمديد معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية "ستارت-3"، دون أي شروط مسبقة.

    وتبقى معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية "ستارت-3" التي وقعها بارك أوباما ودميتري مدفيديف، في 8 نيسان/أبريل من العام 2010 في براغ، المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة. وتنتهي الاتفاقية في عام 2021، وحتى الآن لم تقرر واشنطن ما إذا كان سيتم تمديدها. وصرحت روسيا بدورها مرارًا بأنها مستعدة لمناقشة هذا الأمر.

    الموضوع:
    تمديد العمل بمعاهدة "ستارت-3" (33)

    انظر أيضا:

    برلماني روسي: إدراج أنظمة تسلح روسية جديدة إلى معاهدة "ستارت-3" أمر غير قابل للنقاش
    غضب في الكونغرس الأمريكي من خطط ترامب للانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة
    الخارجية الروسية: موسكو تعول على رد إيجابي من الولايات المتحدة حول اقتراح تمديد معاهدة ستارت
    الكلمات الدلالية:
    صواريخ, معاهدة, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook