05:35 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    اشترى زوجان منزلًا صغيرًا في بلدة  بيلابري  جنوب غرب البلاد ووجدوا داخل جدرانه غرفة سرية، لم يمسها أحد منذ بداية القرن العشرين.

    ووفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية اكتشف الملاك الجدد وجود الغرفة السرية عندما قاموا بإجراء تعديلات للمنزل الجديد، التي كانت عبارة عن غرفة نوم صغيرة تعود لبداية القرن الماضي علق على أحد الجدران صورة لجندي شاب فرنسي.

    ​وبحسب الصحيفة تعود الصورة  لـ"هوبير روشيرو" وهو شاب فرنسي (22 عاما) كان ملازما في الجيش الفرنسي، توفي في 26 نيسان / أبريل عام 1918 في معركة في فلاندرز ابان الحرب العالمية الاولى.

    وبعد وفاته قررت عائلة الشاب إغلاق غرفة النوم بالطوب من أجل الحفاظ على ذكرى ابنهم.

    وفي عام 1935، انتقلت عائلة الشاب روشيرو من بلدة بلابر وتركوا العقار للجنرال الفرنسي يوجين برايدز والذي كان على علم بوجود الغرفة المغلقة.

    وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، في عام 1955 حكم على القائد العسكري بالإعدام وصودرت جميع ممتلكاته وطرحت للبيع في المزاد.

    ومن جانبهم أكد الملاك الجدد عن رغبتهم في تحويل الغرفة إلى متحف ليتمكن الزوار من التعرف على الشاب وعائلته الذين عاشوا في المنزل خلال الحرب العالمية الأولى.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook