23:52 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ذهولا في الأوساط العلمية، بتصريحاته حول احتمال حقن الجسم بمواد معقمة لمحاربة فيروس كورونا المستجد، رغم أنه عاد لليقول إنه كان يتحدث "بسخرية" عن هذه المسألة.

    وقال ترامب يوم الخميس، في المؤتمر الصحفي اليومي حول كورونا في البيت الأبيض، "أرى أن المعقمات تقضي عليه (فيروس كورونا) في دقيقة. دقيقة واحدة. هل من طريقة للقيام بشيء مماثل مع حقنة (في الجسم)؟".

    وأضاف "هو (الفيروس) كما تعرفون يدخل إلى الرئتين ويكون له أثر هائل. وقد يكون مفيدا التحقق من ذلك. يجب الاستعانة بأطباء لذلك لكنه أمر يثير الاهتمام".

    سببت آراء الرئيس احراجاً شديداً للطبيبة ديبورا بيركس عضو خلية الأزمة في البيت الأبيض بشأن الفيروس واستنكارا واسعا لدى الأوساط العلمية.

    جاء ذلك بعد عرض دراسة لا تزال أولية تفيد بان فيروس كورونا المستجد يضعف في اجواء حارة ورطبة وكذلك تحت أشعة الشمس.

    وإلى جانب المعقمات، تحدث ترامب أيضا عن "الأشعة فوق البنفسجية" أو "ضوء قوي جدا" يمكن توجيهه إلى "داخل الجسم" لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

    وبحسب "فرانس برس"، اضطرت الشركة المصنعة للمعقمات "ليسول" التي يستخدمها عشرات ملايين الأمريكيين الى إصدار بيان خطي "بسبب التكهنات الكثيفة والتداول على وسائل التواصل الاجتماعي".

    وقالت "منتجاتنا المعقمة يجب الا تستخدم بأي ظرف كان في جسد الإنسان (سواء كان بالحقن أو التناول أو أي وسيلة أخرى)".

    وقال الطبيب فين غوبتا خبير الصحة العامة المتخصص بالرئتين والعناية المركزة لمحطة "ان بي سي"، "فكرة حقن الجسم أو شرب أي نوع من أنواع المواد المنظفة غير مسؤولة وخطرة. إنها طريقة يلجأ إليها كثيرا الأشخاص الراغبون بالانتحار".

    وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ندد عدد من الأطباء والعلماء بكلام ترامب.

    وقال المركز الفرنسي "مارساي ايمونوبول" بسخرية "إضرام النار بالجسم قد يكون حلا بديلا مفيدا كذلك"، مشددا على أن الوسائل التي اقترحها الرئيس الأميركي "ستقتل الفيروس والمرضى في آن!".

    وغرد والتر شوب المدير السابق للهيئة الفدرالية المكلفة الاخلاقيات في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما، "توقفوا عن بث مؤتمراته الصحافية حول فيروس كورونا. فهي تعرض أرواحا للخطر. رجاء لا تشربوا المواد المعقمة ولا تحقنوا أنفسكم بها".

    في الاتجاه نفسه حذرت السلطات الصحية البريطانية الجمعة من انه "يجب الا يحقن اي شخص نفسه باي شيء كان" لمحاربة فيروس كورونا المستجد بعدما اشاعت تصريحات ترامب بلبلة في هذا الصدد.

    وردا على اسئلة خلال المؤتمر الصحافي اليومي في داونينغ ستريت قالت نائبة كبير أطباء إنكلترا جيني هاريسان ليس لديها أي "رسالة خاصة" لتوجهها الى ترامب لكنها اشارت الى ان لديها رسالة الى الذين يقترحون حقن اي شيء في الجسم.

    وتابعت "من الواضح انه لا يمكننا ان ندعم هذا الامر من وجهة نظر طبية، ومن المهم فعليا أن يستخدم الناس العلاجات المناسبة التي تمت تجربتها والموافقة عليها".

    وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ندد عدد من الأطباء والعلماء بكلام ترامب، كما تناول نشطاء الإنترنت هذه التصريحات بنوع من الفكاهة.

    وانتهز جو بايدن المرشح الديموقراطي والمنافس الأبرز لترامب في انتخابات الرئاسة الموقف، وكتب على تويتر "لا أصدق أنني يجب أن أقول هذا، ولكن من فضلك لا تشرب مسحوق التبييض".

    وقال ترامب في تصريحات تلفزيونية إن تصريحاته السابقة بشأن حقن المصابين بفيروس كورونا المستجد بمطهرات، تم إخراجها من سياقها.

    وتابع قائلا "تعليقاتي كانت مجرد تصريحات ساخرة، ولكن بعض وسائل الإعلام تحاول دوما إخراج تصريحاتي من سياقها".

    انظر أيضا:

    ترامب: لا عقار حتى الآن ضد فيروس كورونا
    البيت الأبيض يوضح حقيقة تصريحات ترامب حول الحقن والمعقمات
    ماذا يفعل ترامب ببراعم القطن...أبرز صور الأسبوع من "سبوتنيك"
    ترامب: "سي إن إن" شبكة أخبار كاذبة... فيديو
    أول تعليق من ترامب على تصريحات "الحقن" بمطهرات: كانت ساخرة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, فيروس كورونا, ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook