03:54 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تستمر الحياة بشكل شبه عادي على المنطقة الحدودية بين فرنسا وألمانيا، حيث اعتاد سكان قرية ألمانية التزود بخبز الباغيت الفرنسي والكرواسان من المنطقة الفرنسية.

    لكن مع فرض الإجراءات والتدابير الوقائية لمنع انتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد قامت السلطات الألمانية والفرنسية بإغلاق الحدود بين البلدين ما دفع المواطنين إلى ابتكار طرقا للحصول على خبزهم ومنتجاتهم اليومية المعتادة.

    ونقل موقع إخباري فرنسي عن الظاهرة بعد إغلاق الحدود، حيث قالت مديرة المخبز ميريام جانسم بوالي إنها تقوم بعملية اجتياز يومية للحدود لتسليم منتجات طلبها عبر الهاتف زبائن على الجانب الآخر من نهر الراين، منعوا من عبور الحدود.

    ومن بين أكثر زبائنها ولاءا المواطن الألماني هارتموت فاي وهو من سكان قرية لاوترباخ ويشتري المعجنات من فرنسا منذ "عقود".

    وقد ظهر فاي في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي فيما كان "يصطاد" خبز الباغيت والكرواسان من الخبازة الفرنسية باستخدام قصبة صيد.

    وراودته الفكرة لتكون بمثابة تأكيد على "الصداقة الفرنسية الألمانية" كما قال مبتسماً. وأضاف قائلا: "إنها مسألة تقاليد. نحن نشتري خبزنا من فرنسا منذ عقود".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook