12:09 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استأنفت شركة فولكسفاغن، أكبر شركة تصنيع سيارات في العالم من حيث المبيعات، الإنتاج في أكبر مصنع لها في ألمانيا، وذلك بعد إغلاقه في أواخر مارس/ آذار الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا.

    ويعود نحو ثمانية آلاف موظف إلى العمل في المصنع، حيث سيُطلب منهم قياس درجات الحرارة الخاصة بهم بشكل يومي، وارتداء أقنعة واقية عند الحاجة، وإعطاء وقت إضافي لتطهير أدواتهم والأسطح التي يلمسوها.

    كما سيتم وضع علامات على أرضية المصنع لمساعدة العمال على اتباع قواعد التباعد الاجتماعي.

    ويبدأ الإنتاج بطاقة نحو 10 إلى 15 في المئة - وسيزيد إلى نحو أربعين في المئة الأسبوع المقبل.

    وشجع تراجع معدلات الإصابة في ألمانيا على تخفيف قواعد العزل العام، ويعتمد صناع السيارات على قدرة البلاد على رصد واحتواء فيروس كورونا من أجل إعادة ثاني أكبر اقتصاد في أوروبا للنشاط، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وتستأنف مجموعة فولكسفاغن، التي تملك علامات سكودا وأودي وبنتلي وبورشه وسيات، أيضا الإنتاج في البرتغال وإسبانيا وروسيا وجنوب أفريقيا وجمهورية التشيك وأمريكا الجنوبية هذا الأسبوع.

    وبدأ في فولفسبورج، اليوم، نحو ثمانية آلاف عامل صناعة السيارات مجددا، بما في ذلك السيارة فولكسفاغن غولف. وقالت الشركة إنه من المقرر تصنيع 1400 سيارة هذا الأسبوع، وهو ما يتبعه ستة آلاف سيارة في أسبوعين.

    وقال أندرياس توستمان، عضو مجلس إدارة العلامة التجارية فولكسفاغن المسؤول عن الإنتاج، للوكالة، إن طاقة الإنتاج التي سيبدأ بها مصنع فولفسبورج ستكون عند نحو عشرة في المئة إلى 15 في المئة، وستصل إلى أربعين في المئة من مستويات ما قبل الأزمة في الأسبوع التالي.

    وأضاف: "إعادة تشغيل أكبر مصنع للسيارات في أوروبا بعد أسابيع من التوقف رمز مهم لموظفينا وتجارنا وموردينا والاقتصاد الألماني والعالم".

    انظر أيضا:

    تراجع تسليمات مجموعة فولكسفاغن في الصين أكثر من11%
    "فولكسفاغن" تعلق إنتاج السيارات وتغلق مصانعها في أوروبا بسبب "كورونا"
    "فولكسفاغن" تدفع تعويضات بـ 900 مليون دولار بسبب "فضيحة الديزل"
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, ألمانيا, فولكسفاجن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook