12:46 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر الرئيس الأسبق للشاباك، كرمي جيلون، من تنفيذ اغتيالات بحق قضاة في إسرائيل نتيجة لما أسماه التحريض الدامي الذي تشهده البلاد ضد الجهاز القضائي.

    وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، قال جيلون: "إن إسرائيل تشهد مرحلة ظلامية في تاريخها بسبب المحاولات لتدمير الأسس الديمقراطية وفي مقدمتها استقلالية القضاء، محملا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المسؤولية كما اتهمه بقيادة "هذا التحريض" مع بيني غانتس.

    وقال رئيس المخابرات في عهد إسحاق رابين موجها كلامه إلى نتنياهو مباشرة: "يا سيد نتنياهو. أذكرك بأنني جئت إليك إلى مكتبك في الكنيست في شهر أغسطس/آب عام 1995. أنا كنت رئيسا للشاباك وأنت كنت رئيسا للمعارضة، وحذرت أمامك من أن ما يسمع في خطاباتك من تحريض وما يسمع في خطابات سياسيين آخرين من المعارضة ورجال دين يهود، من شأنه أن يؤدي إلى اغتيال رئيس حكومة".

    وتابع "قلت لك إنه يكفي أن يأخذ شاب واحد هذا التحريض إلى زاوية عملية حتى نرى ذلك القتيل. لكنك لم تصغ إلي. ولم تغير ولم تبدل شيئا من الطريق الذي اخترته. وها أنا أتوجه إليك اليوم أيضا مرة أخرى، بالتحذير: سيد نتنياهو. أنت اليوم رئيس حكومة. سلامة القضاة في إسرائيل ملقاة على عاتقك. أصغ اليوم لي جيدا. إذا لم توقف التحريض على القضاء وعلى قضاة محكمة العدل العليا، أنت ورفاقك، فإننا سنشهد اغتيالا لأحدهم. دماؤهم على كفك".

    وتشهد إسرائيل مظاهرات ضد الحكومة الحالية والائتلاف الذي أقامه نتنياهو وغانتس بهدف تشكيل الحكومة القادمة.

    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن نحو 2000 شخص شاركوا في المظاهرات وراعوا قواعد التباعد الاجتماعي إضافة إلى وضعهم كمامات للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

    يذكر أن نتنياهو وغانتس وقعا اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة وطوارئ.

    ويتولى نتنياهو رئاسة الوزراء خلال الأشهر الـ18 الأولى، لتنتقل بعدها رئاسة الحكومة إلى غانتس خلال الأشهر الـ18 المتبقية.

    انظر أيضا:

    نتنياهو يشكر أجهزته الأمنية لإحباطها تفجير ملعب كرة القدم البلدي
    بعد تضرر الاقتصاد في بلاده… نتنياهو يصادق على مساعدات بـ 8 مليارات شيكل لمواجهة كورونا
    رغم نجاحه في تشكيل الحكومة… ملف فساد جديد ضد نتنياهو
    الكلمات الدلالية:
    اغتيال, إسرائيل, نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook