03:21 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أوقفت محكمة ألمانية، اليوم الاثنين، المحاكمة في كارثة مهرجان "استعراض الحب"، التي أسفرت عن مقتل 21 شخصا عام 2010.

    وكانت المحكمة رجحت، من قبل، محدودية الذنب لدى آخر ثلاثة متهمين متبقيين في القضية.

    وأسدلت محكمة دويسبورغ بذلك الستار على واحدة من أكثر المحاكمات الجنائية تكلفة في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب، وذلك بعد انعقاد 184 جلسة محاكمة، وذلك بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

    دارت القضية حول مقتل 21 شخصا متأثرين بجراحهم جراء حادثة تدافع خلال مهرجان "استعراض الحب" في يوليو/ تموز عام 2010.

    ​وأسفرت الحادثة أيضا عن إصابة أكثر من 650 شخصا. ويعاني بعض المصابين حتى الآن من عواقب إصابتهم.

    وكان آخر متهمين في القضية ثلاثة قياديين في تنظيم المهرجان 43 و 60 و 67 عاما.

    وكانت المحكمة أوقفت المحاكمة ضد ستة موظفين في مدينة دويسبورغ وموظف في تنظيم المهرجان قبل أكثر من عام بدون شروط أيضا.

    وكانت التهم تتعلق بالقتل الناتج عن الإهمال والإصابة الجسدية الناتجة عن الإهمال بسبب أخطاء جسيمة في تخطيط المهرجان.

    وفي مطلع أبريل/نيسان الماضي، اقترحت المحكمة إيقاف محاكمة المتهمين الثلاثة المتبقين، وذلك بسبب قيود جائحة كورونا وسقوط تهمة القتل بالتقادم بحلول نهاية يوليو/تموز المقبل.

    ووافق المدعي العام والمتهمون الثلاثة على وقف المحاكمة، وعارض أقارب الضحايا بصفتهم مدعين بالحق المدني وقفها، إلا أن موافقتهم على هذا الإجراء غير مطلوبة قانونيا، ولا يمكن الطعن على قرار وقف المحاكمة.

    انظر أيضا:

    خبير : ألمانيا تظهر "طاعتها" لإسرائيل وأمريكا بحظرها أنشطة "حزب الله"
    ألمانيا تسجل معدلات تاريخية في نسبة البطالة
    قناة عبرية: الموساد وراء إعلان ألمانيا "حزب الله" منظمة "إرهابية"
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا, أخبار المانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook