03:43 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    طالب رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، القوى الداعمة لقائد الجيش الليبي خليفة حفتر بإعادة النظر مرة أخرى في مواقفها.

    وقال ألطون في سلسلة تغريدات إنه "بفضل الدعم الذي قدمته تركيا للحكومة الشرعية في ليبيا، فإن قوات حفتر التي تزعزع الاستقرار تخسر قوتها".

    وشدد على ضرورة دعم الحكومة الشرعية من أجل تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

    وأوضح أن تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان ستواصل الالتزام بوعودها وتعهداتها رغم وجود عناصر تزعزع الاستقرار في المنطقة.

    وأردف:" إننا بلد قوي بما يكفي لدعم أشقائنا في ليبيا بنفس الوقت الذي نلاحق فيه الإرهابيين في سوريا والعراق".

    وفي 27 أبريل/نيسان الماضي، أعلن حفتر إسقاط "اتفاق الصخيرات" السياسي، وقبول تفويض الشعب له ليدير شؤون البلاد.

    ومنذ 4 أبريل 2019، تشن قوات الجيش الليبي حفتر، المدعومة من دول إقليمية وأوروبية، هجومًا متعثرًا للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة.

    ورغم موافقته على هدنة إنسانية لمواجهة جائحة كورونا، إلا أن حفتر واصل هجومه، ما اضطر الحكومة الليبية إلى إطلاق عملية عسكرية باسم "عاصفة السلام."

    واليوم الثلاثاء، دعا رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، إلى التوافق على خريطة طريق سواء بتعديل الاتفاق السياسي وتشكيل مجلس رئاسي ورئيس حكومة منفصل أو بالتوافق على مسار دستوري.

    وهذه الدعوة تأتي بعد أيام من إعلان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، عن خريطة طريق لإنهاء الأزمة في البلاد.

    إنفوجرافيك... ما هو اتفاق الصخيرات الذى نقضه المشير خليفة حفتر؟
    © Sputnik
    إنفوجرافيك... ما هو اتفاق الصخيرات الذى نقضه المشير خليفة حفتر؟

    انظر أيضا:

    تركيا تطالب مصر بوقف دعم حفتر وترفض اتهامها بدعم الإرهابيين في ليبيا
    رئيسة بعثة الدعم الأممية بالإنابة: تركيا والإمارات "وقود الحرب" في ليبيا
    الحكومة الليبية المؤقتة: تركيا لا تزال تخترق قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook