23:49 GMT24 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    ندد المتحدث باسم وزارة القوات المسلحة الشعبية في كوريا الشمالية، بالتدريبات المشتركة بين القوات البحرية والجوية في كوريا الجنوبية، ووصفها بأنها "ذروة المواجهة العسكرية".

    وقال المتحدث "تم إجراء التدريبات المشتركة الأخيرة في الجو والبحر في أكبر منطقة ساخنة في البحر الغربي، حيث وقعت نزاعات عسكرية بين الشمال والجنوب في الماضي، وتم إطلاقها علانية، بافتراض وجود علامة غريبة واستفزاز منا" بحسب وكالة يونهاب.

    وقال المتحدث إن التدريبات الأخيرة تعيد العلاقات بين الكوريتين إلى ما قبل القمة التصالحية بين الكوريتين في 2018.

    وقال المتحدث "ما يستحق المزيد من الاهتمام هو أن الجيش الكوري الجنوبي قام بالتدريبات العسكرية المذكورة بينما وصفنا بعدوهم، محذرا من أن الاستفزاز الخطير لا يمكن تجاهله وسوف يقابله رد فعل ضروري منا".

    واعتبرت كوريا الشمالية أن هذه المناورات العسكرية في البحر الغربي وفوقه، "إنكار تام" لاتفاقية الحد من التوتر العسكري بين البلدين، لكن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية نفت أي انتهاك للاتفاق العسكري الذي تم التوصل إليه في 2018.

    وقال مسؤول بالوزارة إن "التمرين المشترك كان تدريبا دفاعيا أجري في المياه الغربية قبالة غونسان. تم تنفيذه وفقا لاتفاق 19 سبتمبر، على بعد 270 كيلومترا جنوب سيئول.

    وبموجب الاتفاق، حددت الكوريتان منطقة عازلة بحرية تمتد حوالي 80 كم في البحر الشرقي و135 كم في البحر الغربي لمنع الاشتباكات البحرية غير المقصودة، واتفقتا على تعليق إطلاق المدفعية والتدريبات البحرية في المنطقة.

    وقامت كوريا الجنوبية بتدريبات عسكرية مشتركة في البحرالغربي يوم الأربعاء مع الأسطول الثاني للبحرية. وشارك في التمرين حوالي 20 طائرة مقاتلة، بما في ذلك طائرات F-15K وKF-16 وF-4E وFA-50.

    انظر أيضا:

    رئيس كوريا الجنوبية يطالب الجيش بالاستعداد لمواجهة "تهديدات في كافة الاتجاهات"
    قائد الجيش العماني يتوجه إلى كوريا الجنوبية
    الجيش الكوري الجنوبي: كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا مجهول الهوية
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الجنوبية, مناورات عسكرية, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook