16:53 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    142
    تابعنا عبر

    نقلت صحف في كوريا الجنوبية أن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، أقال حارسه الشخصي ورئيس الاستخبارات، وسط غموض حول حالة كيم جونغ أون الصحية وعدم ظهوره على العلن منذ 1 مايو/أيار.

    وطردت كوريا الشمالية، جانغ كيل سونغ، من منصبه كرئيس لمكتب الاستخبارات "RGB" الذي تم تأسيسه عام 2009، ويركز عملياته العسكرية السرية على اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة، وفقا لما نقلته صحيفة "كوريا هيرالد".

    وقالت الصحيفة إن مكتب الاستخبارات مسؤول عن تنفيذ مهام تجسس وهجمات بما في ذلك ضد أمريكا، وكوريا الجنوبية تتهم المكتب بتفجير سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية تشيونان عام 2010 وقتل جميع من عليها. ونقلت وكالة "يونهاب"، أنه تم استبدال جانغ بالجنرال ريم كوانغ الثاني.

    كما أضافت صحيفة "هيرالد"، أن كيم جونغ أون أقال حارسه الشخصي، يون جونغ رين، الذي يحميه منذ عام 2010، من منصبه كقائد للحرس الأعلى.

    ولاحظت الصحف أن كيم جونغ أون لا يزال يختفي عن الأنظار منذ ظهوره يوم 1 مايو/أيار، بالإضافة إلى شائعات حول صحته.

    وأعلنت وكالة الاستخبارات الوطنية في كوريا الجنوبية، سابقا، أنه على الرغم من قلة ظهور الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في المناسبات العلنية، فإنه لم يخضع لأي عملية جراحية أو علاج طبي.

    وكان جونغ أون اختفى من وسائل الإعلام الرسمية لأسابيع، الأمر الذي أثار موجة من التكهنات حول صحته ومكانه. 

    انظر أيضا:

    إعلام يرصد "علامة غامضة" على يد كيم جونغ أون... صورة
    وكالة: كوريا الشمالية تنشر رسالة جديدة لزعيمها كيم جونغ أون
    استخبارات كوريا الجنوبية تكشف مفاجأة بشأن خضوع كيم جونغ أون لجراحة بالقلب
    الكلمات الدلالية:
    الاستخبارات, كيم جونغ أون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook