18:07 GMT28 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلن نائب مدير الطاقة في معهد الطاقة والمالية الروسي، أليكسي بيلوغورييف، أن قرار الوكالة التنظيمية الفدرالية الألمانية بشأن مشروع خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي – 2" كان متوقعا، بما في ذلك بالنسبة لشركة "غازبروم" الروسية، موضحا أن الشركة لا تزال قادرة على استخدام خط أنابيب الغاز الجديد تقريبا بكامل طاقته.

    موسكو - سبوتنيك. هذا وكانت الوكالة التنظيمية الفدرالية الألمانية أعلنت اليوم الجمعة أنها رفضت طلب من قبل شركة "نورد ستريم – 2 أي جي" المشغلة للخط، الذي طالب بإعفاء خط أنابيب "التيار الشمالي 2"، من متطلبات التوجيهات المحدثة للغاز في الاتحاد الأوروبي.

    ويقع خط الأنابيب الآن تحت متطلبات في أجزائه، التي تمتد على الأراضي الأوروبية، تتعلق بالفصل بين المورد والمشغل، بالإضافة إلى متطلبات في مجال إدارة الأسعار وتوفير الوصول إلى المشروع من قبل الطرف لثالث.

    وقال بيلوغورييف في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" اليوم: "في الواقع، هذا القرار كان متوقعا وعموما ليس له أي بديل. في الحقيقة عندما طلبت في 10 كانون الثاني/يناير شركة "نورد ستريم 2" من الوكالة التنظيمية الفدرالية الألمانية بتقديم استثناء لخط أنابيب التيار الشمالي -2 ، من وجهة نظر الشركة، كان ذلك تكتيكًا طبيعيًا تمامًا، لكنها لم تتمكن من تحقيق أي نتيجة، لأن التسوية التي توصلت إليها ألمانيا وفرنسا مع دول الاتحاد الأوروبي في شباط/فبراير وآذار/مارس 2019، عندما تم الاتفاق على التعديلات في النسخة الألمانية الفرنسية، لم تقترح إمكانية منح استثناء لـ "التيار الشمالي – 2 ".

    كما أضاف الخبير الروسي أنه في حال اتخذ الجانب الألماني قرارًا مختلفًا بشأن هذا المشروع، فكان بإمكان ذلك إثارة مشكلة سياسية كبيرة، وهي الآن غير مؤاتية للغاية للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

    ويواجه مشروع خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي -2" العديد من التحديات والصعوبات منذ بداية تنفيذه.

    وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، فرضت واشنطن عقوبات على مشروع خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي- 2"، مطالبة الشركات المنفذة بالتوقف الفوري عن تنفيذ المشروع، فأعلنت شركة "سويس ألسياس" السويسرية على الفور تعليق عمليات مد خط أنابيب الغاز.

    وتعارض الولايات المتحدة مشروع "التيار الشمالي- 2"، كي تروج لغازها الطبيعي المسال في الاتحاد الأوروبي، فيما صرحت روسيا مرارًا أن المشروع مفيد تجاريا وخدميا لأوروبا.

    الجدير بالذكر أن مشروع "السيل الشمالي-2" هو مشروع يهدف لمد أنبوب عبر قاع بحر البلطيق لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، وسيتم مد الأنبوب بموازاة "السيل الشمالي-1".

    وكان الاتحاد الأوروبي قد اعتمد، في وقت سابق، التوجيهات المحدثة للغاز، والتي لا بد من الالتزام بها بحسب التشريعات الوطنية لدول الاتحاد، ويكمن جوهر هذا الالتزام في توسيع قواعد معينة لسوق الغاز في الاتحاد الأوروبي، كي تشمل الأقسام الخارجية لخطوط أنابيب نقل الغاز.

    ويقتضي مشروع "السيل الشمالي-2" بناء أنبوبين بطول 1224 كلم عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا. وتشارك في المشروع عدة شركات عالمية، أهمها "غازبروم" الروسية العملاقة التي تستحوذ على 50 بالمئة من المشروع، و"كونسورتيوم" مكون من 5 شركات طاقة أوروبية تحتفظ بالـ 50 بالمئة المتبقية منه، بواقع 10 بالمئة لكل منها، وتصل الكلفة الإجمالية للمشروع إلى 8 مليارات يورو.

    انظر أيضا:

    سفير النمسا في موسكو: فيينا تقف ضد العقوبات الأمريكية على مشروع "التيار الشمالي 2"
    أوكرانيا تناقش مع الولايات المتحدة إجراءات ضد "التيار الشمالي -2"
    الجمعية البيئية الألمانية تطالب بإعادة إجراء الاختبارات على مشروع "التيار الشمالي 2"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook