10:51 GMT03 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أشارت تقارير إعلامية إلى أن حيوان اللاما قد يكون سلاحا بوجه فيروس "كورونا" من خلال المساهمة في تطوير لقاح باستخدام الأجسام المضادة في جسمه لمواجهة الفيروس، وخاصة بعد إثبات قدرته على التصدي لفيروس سارس و ميرز.

    تمكن الباحثون من التوصل لقدرة اللاما على مقاومة فيروسات هذين المرضين، من خلال إجراء تجارب على أنثى لاما تدعى وينتر، وهي مقيمة في بلجيكا وتبلغ من العمر أربع سنوات، أثبتت مضاداتها قدرتها على الصمود بوجه فيروسات هذين المرضين.

    وبحسب ما نشرت صحيفة " ذا غارديان" البريطانية، فإن دماء هذا الحيوان يمكن ان تحمي البشر من فيروس "كورونا"، حيث تحتوي أجساد اللاما على الأجسام المضادة الكبيرة مثل الموجودة في البشر، وبالإضافة لأجسام مضادة صغيرة يمكنها التسلل إلى الفراغات في البروتينات الفيروسية التي تعتبر متناهية الصغر للأجسام المضادة البشرية، وهو ما يساعدها على صد تهديد الفيروس.

    ويستعد الباحثون لإجراء الاختبارات السريرية لمعرفة مدى قدرة هذه المضادات على الصمود بوجه كورونا.

    يذكر بأن لقاحا تجريبيا ضد فيروس كورونا المستجد، يتم العمل عليه في جامعة أكسفورد البريطانية، فعالية في منع مرض كوفيد 19، وذلك مع اختباره على ستة قرود.

    وقال القائمون على الدراسة، في تقرير لهم، إنه تم تطعيم ستة قرود ريسوس باللقاح، وأوضحوا أن هذه القرود تعتبر نموذج جيد لمعرفة كيفية عمل الأدوية على البشر لأنها تشترك في غالبية جيناتها مع البشر.

    وأفاد الباحثون أن بعض القرود على الأقل طورت أجساما مضادة للفيروس في غضون 14 يوما من تلقيها اللقاح، وكان لدى جميع الحيوانات الملقحة أدلة على وجود أجسام مضادة في غضون 28 يوما.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته
    لاما أو ماعز...مزرعة تعرض حيواناتها للمشاركة في اجتماعات الفيديو
    الكلمات الدلالية:
    دواء, علاج, فيروس كورونا, حيوان اللاما
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook