14:59 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    فقد حزب الرئيس إيمانويل ماكرون "الجمهورية إلى الأمام"، غالبيته البرلمانية المطلقة، على الأقل موقتا، عقب تشكيل كتلة جديدة.

    وكتب 17 نائبا في إعلان تشكيل تكتلهم المسمى "بيئة ديموقراطية تضامن"، أنهم "لا ينتمون لا للغالبية ولا للمعارضة".

    وينبثق هؤلاء من حزب الرئاسة الفرنسية.

    ومع الكتلة الجديدة، يتراجع عدد نواب حزب ماكرون إلى 288 نائبا، دون عتبة الغالبية المطلقة (289 نائبا) التي كان يحظى بها وحده.

    ويعد هذا مؤشرا قويا حتى لو أن الحزب الرئاسي بإمكانه أن يعتمد على نحو 50 نائبا آخر من أحزاب وسطية.

    وسيتمكن حزب "الجمهورية إلى الأمام" من استعادة الغالبية المطلقة بسرعة مع انضمام نائب إلى صفوفه يحل محل نائب مستقيل.

    ويعتزم التكتل الجديد، وفق أعضائه، المساهمة في "التغيير الاجتماعي والبيئي".

    وتتمتع الجمعية الوطنية التي ينتخبها الشعب بالاقتراع المباشر بصلاحيات أكبر من صلاحيات مجلس الشيوخ الذي يُنتخب أعضاؤه بالاقتراع غير المباشر.

     

    انظر أيضا:

    لماذا يعود ماكرون لحملة "أغلبية المشاريع"؟
    ماكرون يعترف: أوروبا وقعت في الخطأ مع بداية أزمة كورونا
    محمد بن زايد وماكرون يبحثان توظيف الموارد المشتركة لمحاربة كورونا
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, البرلمان الفرنسي, ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook