14:47 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، إن روسيا لديها شكوك في أن تقوم الولايات المتحدة بتنفيذ خطط لنقل سلاح نووي أمريكي إلى بولندا والتي تقع بالقرب من الحدود الروسية.

    وقال لافروف في مؤتمر صحفي عبر الفيديو، "سيكون هذا انتهاكا مباشرا للوثيقة الأساسية لاتفاق روسيا - الناتو، الذي تعهد بموجبها حلف الناتو بعدم نشر أسلحة نووية في أراضي الأعضاء الجدد بحلف شمال الأطلسي سواء في تلك اللحظة أو في المستقبل ... أشك في أن تبدأ مثل هذه الإجراءات من الناحية العملية".

    كما أشار الوزير في هذا الصدد، إلى "مدى حرية سفراء الولايات المتحدة في الدول الأوروبية في تحديد، ليس موقف بلادهم فحسب، بل وإملاء موقف الدولة المضيفة".

    وفي سياق متصل أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أمس الاثنين، أن خطط الولايات المتحدة لبدء إنتاج قنبلة معدلة من نوع "بي 61-12" تزيد من خطر استخدام الأسلحة النووية.

    وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أكدت مراراً أن الولايات المتحدة تعمل بنشاط على تحديث ترسانتها النووية التكتيكية، ما يزيل الخط الفاصل بين الأسلحة التكتيكية والاستراتيجية.

    وصرح رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشيوف، في فبراير الماضي، بأن التدريبات الأمريكية على صد "ضربة" روسية لأوروبا، تمهد الطريق لنشر أسلحة نووية جديدة في القارة.

    ويذكر أنه ورد في وثيقة خاصة بالسياسة النووية، أن الولايات المتحدة ستقوم بتعزيز قدراتها النووية بسبب قلقها من الأسلحة النووية الروسية المتنامية، في خطوة يقول بعض منتقديها إنها قد تزيد من خطر حدوث سوء تقدير بين البلدين.

    انظر أيضا:

    الولايات المتحدة تقترح على بولندا نشر أسلحة نووية
    البنتاغون: مبدأ "عدم استخدام أمريكا للأسلحة النووية أولا" يعطي رسالة خاطئة
    برلماني روسي: أمريكا تمهد الطريق لنشر أسلحة نووية جديدة في أوروبا
    مجلة: حتى الأسلحة النووية في أوروبا لن تساعد الغرب على هزيمة روسيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, لافروف, أسلحة نووية, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook