00:46 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجّه وزير العدل الأمريكي وليام بار ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي انتقادات إلى شركة "آبل" بسبب قضية السعودي محمد الشمراني منفذ هجوم قاعدة بنساكول، بسبب رفضها إعطاء معلومات حول جهاز منفذ الهجوم، والشركة ترد.

    وكانت السلطات الأمريكية أعلنت، يوم الاثنين، أن المتدرب السعودي محمد الشمراني منفذ هجوم إطلاق النار في قاعدة بنساكولا في فلوريدا، العام الماضي، نفذ مخططاته بالاشتراك مع تنظيم القاعدة الإرهابي.

    بدوره، وزير العدل الأمريكي ويليام بار قال في مؤتمر صحفي: "فككنا شفرات هاتف منفذ الهجوم واكتشفنا معلومات مهمة عن علاقته بتنظيم القاعدة"، مضيفًا أن مجموعة من شركات التكنولوجيا رفضت فك شفرات الهاتف لأمور تتعلق بالخصوصية.

    وبحسب شبكة "CNN"، أكدت الشركة أنها "قدمت المعلومات المتاحة لها".

    واستدركت في الوقت نفسه، مشددة "رفضها منح الحكومة "بابا خلفيا" للوصول إلى هواتف زبائنها".

    وبحسب الشبكة الأمريكية، وصف بار رفض آبل مساعدة المحققين بـ"خيبة أمل كبيرة"، وقال: "اتخذت شركة آبل قرارا تجاريا وتسويقيا لتصميم هواتفها بطريقة تمكن المستخدم فقط من فتح المحتويات بصرف النظر عن الظروف".

    وأضاف: "في مثل هذه الحالات، عندما يكون المستخدم إرهابيا، أو في الحالات الأخرى التي يكون فيها المستخدم مجرما عنيفا أو متاجرا بالبشر أو مغتصبا للأطفال، فإن قرار الشركة له عواقب وخيمة على السلامة العامة والأمن القومي، وفي رأيي غير مقبول".

    وأكد راي أن مكتب التحقيقات الفدرالي "لم يتلق مساعدة فعالة من شركة آبل في تجاوز كلمات مرور الهواتف، وإن شركات تكنولوجيا أخرى كانت غير قادرة على مساعدة المحققين".

    وفي ذلك أجابت الشركة أن "زبائنها يعتمدون عليها للحفاظ على أمان معلوماتهم"، مشددة على أن

    إحدى الطرق التي تتبعها في ذلك هي استخدام التشفير القوي عبر أجهزتنا وخوادمنا.

    واستطرد راي في رأيه أن "التطبيق الذي استطاع مكتب التحقيقات الفدرالي تطويره لهواتف الشمراني ليس حلا لمشكلتنا الأكبر في آبل"، ووصفا إياه بالـ"تطبيق المحدود الغاية".

    وهنا شددت الشركة على أنها "لا تخزن  رموز مرور العملاء في أجهزة iPhone ، ولا تملك القدرة على فتح الأجهزة المحمية برمز المرور". وقالت:

    "في مراكز البيانات، ننشر حماية قوية للأجهزة والبرامج للحفاظ على أمان المعلومات ولضمان عدم وجود أبواب خلفية في أنظمتنا. تنطبق كل هذه الممارسات بشكل متساو على عملياتنا في كل بلد في العالم".

    وأوضحت الشركة أنها "ردت على الطلبات الأولى لمكتب التحقيقات الفيدرالي للحصول على معلومات بعد ساعات فقط من الهجوم في 6 ديسمبر 2019، واستمرت في دعم قوات إنفاذ القانون أثناء التحقيق".

    وأضافت: "قدمنا ​​كل جزء من المعلومات المتاحة لنا، بما في ذلك النسخ الاحتياطية على iCloud، ومعلومات الحساب وبيانات المعاملات لحسابات متعددة، وقمنا بتقديم دعم تقني واستقصائي مستمر لمسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي في جاكسونفيل وبينساكولا ونيويورك على مدار الأشهر منذ ذلك الحين".

    جدير بالذكر أنه، وقبل الهجوم، وجه الشمراني انتقادات للحروب الأمريكية ونشر مقولات لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على مواقع التواصل الاجتماعي.

    وقتل أفراد من سلطات إنفاذ القانون مطلق النار الملازم ثاني محمد سعيد الشمراني (21 عاما) خلال الهجوم الذي وقع يوم السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2019.

    وكان الشمراني في القاعدة ضمن برنامج تدريبي للبحرية لتعزيز العلاقات مع الحلفاء الأجانب.

    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, آبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook