13:10 GMT15 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية إن البنتاغون ليس لديه أي تعليق بخصوص الإعلان الأمريكي عن نية الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة.

    واشنطن – سبوتنيك. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الخميس، إنه ليس لديها ما تعلنه بشأن تقارير إعلامية بأن الولايات المتحدة قررت الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة وأحالت الاستفسارات حول الأمر ليتم توجيهها إلى البيت الأبيض.

    وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع لسبوتنيك "سأحيلك إلى مجلس الأمن القومي لمزيد من المعلومات.. ليس لدينا ما نعلنه بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة".

    وأضاف المتحدث أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة باتفاقيات "تعزز أمنها والمتحالفين معها. وهي قابلة للتحقق منها وقابلة للتنفيذ؛ وتشمل الشركاء الذين يمتثلون بمسؤولية لالتزاماتهم ".

    وحسب "رويترز"، أعلنت الولايات المتحدة أنها تنوي الانسحاب من اتفاقية السماوات المفتوحة التي تضم 35 بلدا والتي تسمح بعمليات استطلاع جوية بطائرات غير مسلحة في أجواء الدول المشاركة فيها، قائلة إن روسيا انتهكت بنود الاتفاقية مرارا.

    ووفقا للوكالة، قال مسؤولون كبار بالإدارة الأمريكية إن "الانسحاب سيتم رسميا في غضون 6 أشهر بناء على شروط الخروج من الاتفاقية".

    وستكون هذه أحدث خطوة تتخذها إدارة الرئيس دونالد ترامب بإخراج الولايات المتحدة من معاهدة دولية رئيسية، بعد انسحابها من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى مع روسيا العام الماضي.

    وفي وقت سابق، حذر كبار الديمقراطيين في لجان مجلس النواب ومجلس الشيوخ المسؤولة عن الشؤون الخارجية والقوات المسلحة من أن خطط إدارة ترامب لسحب الولايات المتحدة من معاهدة الأجواء المفتوحة سوف تعمي قدرة الحلفاء الأوروبيين على رصد الأنشطة العسكرية الروسية في ساحاتها الخلفية.

    وأكدت الخارجية الروسية أن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة "الأجواء المفتوحة" خطوة مؤسفة، لأنها الوثيقة الأساسية لضمان الثقة المتبادلة في أوروبا.

    وصرح مدير إدارة منع الانتشار والحد من التسلح بوزارة الخارجية الروسية فلاديمير يرماكوف أن واشنطن لم تخطر موسكو بعد بالانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة، ولكن إذا حدث ذلك، فسيكون ذلك خطوة مؤسفة، "لا توجد بيانات حتى الآن"، مضيفا "إذا حدث ذلك فعلاً، فسيكون ذلك مؤسفًا بالطبع. وللأسف، هذا يتماشى مع الخط العام للإدارة الحالية (الأمريكية) لتقويض جميع اتفاقيات الحد من الأسلحة. هذه معاهدة أساسية من حيث ضمان إمكانية التنبؤ والثقة المتبادلة في أوروبا وعلى نطاق أوسع".

    انظر أيضا:

    لماذا تخشى أمريكا من صفقة قطر... وخرق "السموات المفتوحة"
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, السموات المفتوحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook