02:50 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الخبير العسكري والاستراتيجي العميد هشام جابر، إن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية "الأجواء المفتوحة"، يعد حلقة جديدة من سلسلة انسحابات واشنطن من معاهدات الحد من التسلح، وجميع الاتفاقات التي عُقدت من قبل ينسحب منها الرئيس الأمريكي، كالاتفاق مع إيران "خمسة زائد واحد".

    وأضاف جابر في حديثه لراديو "سبوتنيك"، أن "الانسحاب الأمريكي لم يكن مفاجأة، ويمكن أن تكون هناك مواقف أخرى للرئيس الأمريكي على درجة كبيرة من الخطورة من فرض عقوبات ضد إيران وضد "حزب الله"، فالولايات المتحدة الأمريكية فشلت في الخارج والداخل، وهذه الخطوة التي أتت بإعلان أمريكا الانسحاب من معاهدة السماء المفتوحة تعد خطيرة جدا".

    وأشار جابر إلى أنه يمكن العودة إلى طاولة المفاوضات بين روسيا وأمريكا، خاصة لأن فترة رئاسة ترامب قاربت على الانتهاء، كما أنه يجب عقد معاهدة لوقف التسلح، فموسكو قد تكون الطرف المحاور الأول، كما يجب إعادة بحث الاتفاق النووي مع إيران لأنه مرتبط باتفاق وقف التسلح مع ضرورة الجلوس للمفاوضات ويكون الطرفان الرئيسيان هما واشنطن وموسكو، وهذه الفترة هي أنسب وقت للتفاوض".

    وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت انسحابها من اتفاقية "الأجواء المفتوحة"، حيث أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاقية، مشيرا إلى أن هناك فرصة جيدة للتوصل إلى اتفاقية جديدة.

    من جانبها ندّدت روسيا بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية، مؤكدة أن ذلك يمثل تهديدا لأمن أوروبا، وتسمح هذه الاتفاقية التي دخلت حيّز التنفيذ عام 2002 لكل من 34 دولة موقعة عليها، بالتحليق فوق أراضي شركائها، بهدف التحقق من تحركاتها العسكرية وتدابير الحد من التسلح.

    انظر أيضا:

    ترامب يعلن انسحاب بلاده من اتفاقية الأجواء المفتوحة إلى أن تلتزم بها روسيا
    لافروف: الرد الروسي على الخروج المحتمل لواشنطن من اتفاقية الأجواء المفتوحة سيكون مدروسا
    الولايات المتحدة وأوكرانيا تقومان برحلة مراقبة فوق روسيا بموجب اتفاقية الأجواء المفتوحة
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, روسيا, أخبار, اتفاقية الأجواء المفتوحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook