05:24 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    141
    تابعنا عبر

    دعا ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرار انسحابها من اتفاقية الأجواء المفتوحة.

    بروكسل - سبوتنيك. وجاء في بيان لبوريل: "الانسحاب من الاتفاقية ليس حلاً للتغلب على الصعوبات المرتبطة بتنفيذها والالتزام بها من قبل الطرف الآخر. وبينما أستمر في حث روسيا على العودة الفورية إلى التنفيذ الكامل للمعاهدة، أدعو الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرارها".

    ووفقا لبوريل، فإن معاهدة الأجواء المفتوحة تعد عنصرا أساسيا في الحد من التسلح، وهي بمثابة مقياس مهم للثقة والأمن.

    وأضاف بوريل "منذ دخول المعاهدة حيز التنفيذ في عام 2002 سمحت بتنفيذ أكثر من 1500 مهمة استطلاعية فوق أراضي جميع الموقعين عليها".

    وشدد على أنه ينبغي لجميع الأطراف في المعاهدة أن تكفل امتثالها الشامل. وأضاف بأن الاتحاد الأوروبي سيدرس العواقب المحتملة لقرار الولايات المتحدة حول امن أوروبا.

    من جانبه دعا الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، اليوم الجمعة، روسيا إلى الالتزام مجددا بمعاهدة الأجواء المفتوحة، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق، مشددا على أن روسيا قد أخلت بتطبيق الاتفاق من خلال فرضها قيودا على الطيران، وأشار ستولتنبرغ إلى أن حلف الناتو سيبقي باب الحوار مفتوحا مع موسكو.

    هذا وكانت الولايات المتحدة، قد أعلنت يوم أمس الخميس، انسحابها من اتفاقية الأجواء المفتوحة التي تضم 35 بلدا وتسمح بعمليات استطلاع جوية بطائرات غير مسلحة في أجواء الدول الأعضاء وذلك في أحدث تحرك للرئيس دونالد ترامب لسحب بلاده من اتفاقية دولية كبيرة.

    ويزيد قرار ترامب الشكوك بشأن ما إذا كانت واشنطن ستسعى إلى تمديد معاهدة " ستارت 2010" التي تفرض القيود الأخيرة المتبقية على نشر الولايات المتحدة وروسيا أسلحة نووية. وقال الرئيس الأمريكي مرارا إنه يرغب في انضمام الصين للاتفاقية.

    انظر أيضا:

    منظمة الأمن والتعاون تعرب عن قلقها إزاء انسحاب واشنطن من معاهدة الأجواء المفتوحة
    الخارجية الروسية: سنبرهن لأطراف معاهدة "الأجواء المفتوحة" كذب الولايات المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    معاهدة الأجواء المفتوحة, أمريكا, دعوة, الاتحاد الأوروبي, السياسة الخارجية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook