16:29 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية التركي مولود شاويش أوغلو، استعداد بلاده لتنظيم رحلات طيران مستأجرة "شارتر" للسياح من روسيا وألمانيا حتى استئناف الرحلات المنتظمة التي توقفت بسبب جائحة الفيروس كورونا المستجد.

    أنقرة - سبوتنيك. ونقلت وكالة "الأناضول"، عن أوغلو قوله: "حتى إذا لم تستأنف الرحلات الجوية المنتظمة مع هذه الدول (روسيا وألمانيا)، فنحن مستعدون لتنظيم رحلات مستأجرة للسياح، سنكون مسؤولين عن سلامة السياح من لحظة مغادرتهم لمنازلهم وحتى عودتهم إلى ديارهم".

    وأضاف أوغلو، بأن وزارة الخارجية التركية، تتخذ خطوات نشطة لاستعادة الحركة الجوية مع روسيا وألمانيا، وسيتم اتخاذ القرار مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع الوبائي في هذه البلدان، وعدد الإصابات والوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

    وأشار إلى أنه في ألمانيا وروسيا ودول أخرى من العالم هناك الكثير ممن يرغبون في قضاء عطلتهم في المنتجعات التركية، وقد تم بالفعل دعوة وفود من هذه الدول إلى تركيا.

    واختتم وزير الخارجية التركي مولود شاويش أوغلو، قائلا: "نحن مستعدون لتعريف ممثلي وزارة الصحة ووزارة السياحة ووكالات السياحة باختصار وجميع المنخرطون في هذا القطاع، بإجراءات لحماية الصحية في المناطق السياحية والفنادق والمطارات التركية".

    وزير الثقافة والسياحة التركي، محمد نوري إرسوي، سرح في وقت سابقـ لوكالة "سيوتنبك"، أنه يتوقع استئناف قطاع السياحة التركي رحلاته الجوية بين تركيا وروسيا في منتصف تموز/يوليو.

    في وقت سابق، أعلنت وزارة الثقافة والسياحة التركية عن إطلاق برنامج لإصدار الشهادات للسياحة الصحية، والذي يتضمن مجموعة واسعة من التدابير لسلامة النقل والإقامة والحالة الصحية لموظفي المؤسسات السياحية وضيوف البلاد، يتكون برنامج الاعتماد من أربعة أقسام: "صحة وسلامة الركاب" و "صحة وسلامة الموظفين" و "احتياطات السلامة في المرافق" و "احتياطات السلامة في مجال النقل".

    انظر أيضا:

    مصر... الفنادق والمنتجعات السياحية تبدأ استقبال الزائرين تمهيدا للتعايش مع كورونا
    قانون مغربي لحماية قطاعات السياحة من الإفلاس.. كيف يطبق؟
    السياحة تعود إلى البرتغال ولكن بشروط معينة
    مهددون بفقد وظائفهم... أكثر من 100 مليون بقطاع السياحة يواجهون هذا الخطر
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا, روسيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook