06:19 GMT04 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    تبنى البرلمان الصيني، اليوم الخميس، قرارا للمضي قدما في تشريع للأمن القومي في هونغ كونغ، يخشى نشطاء الديمقراطية في المدينة والدول الغربية من أن يقوض الحريات التي تتمتع بها ويفسد دورها كمركز مالي عالمي.

    وقال رئيس الوزراء الصيني لي كه شيانغ إن قانون الأمن القومي سيكون مفيدا لاستقرار هونغ كونغ ورخائها على المدى البعيد وستظل صيغة "بلد واحد ونظامان" سياسة وطنية.

    وقال خلال مؤتمر صحفي إن الصراع بين الصين والولايات المتحدة سيضرّ الجانبين اللذين يسعيان لجني ثمار التعاون.

    وتقول الصين إن التشريع يهدف للتصدي للميول الانفصالية والتآمر والإرهاب والتدخل الخارجي في المدينة، لكن الخطة التي أعلنت في بكين في الأسبوع الماضي، أدت لاندلاع أول احتجاجات كبيرة في هونغ كونغ منذ شهور، وفقا لـ "رويترز".

    وانتشرت قوات مكافحة الشغب في هونغ كونغ، حيث يناقش النواب مشروع قانون آخر يجرم ازدراء النشيد الوطني الصيني، فيما تكثف الولايات المتحدة الضغط بهدف الحفاظ على الحريات في المدينة.

    وتجمّع عشرات المحتجين في مركز للتسوق وهتفوا بشعارات، لكن لم تتكرر الاضطرابات التي حدثت أمس، عندما ألقت الشرطة القبض على 360 شخصا بعدما خرج الآلاف للشوارع تعبيرا عن غضبهم بشأن مشروع قانون النشيد الوطني وتشريع الأمن القومي الذي اقترحته الصين.

    ويعزز قانون الأمن الذي تعده الحكومة الصينية للمدينة مخاوف داخل هونغ كونغ وخارجها من فرض بكين سيطرتها وتضاؤل الدرجة العالية من الحكم الذاتي التي تحظى بها المدينة بموجب نظام "بلد واحد ونظامان" الذي تخضع له هونغ كونغ منذ عودتها إلى الحكم الصيني في 1997.

    وصفق النواب الصينيون الذين تجمعوا في قاعة الشعب الكبرى ببكين مطولا بعد إعلان نتيجة التصويت على مشروع القانون الذي أيده 2878 من نواب البرلمان قرار المضي قدما في صياغته مقابل معارضة واحد فقط فيما امتنع ستة عن التصويت.

    ومن المتوقع صياغة تفاصيل القانون في الأسابيع المقبلة وسنه قبل حلول سبتمبر/ أيلول.

    وتقول السلطات الصينية وحكومة هونغ كونغ المدعومة من بكين إنه لن يهدد الحكم الذاتي للمدينة.

    وقالت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام، إن حكومة المدينة ستتعاون بشكل كامل مع بكين لاستكمال العمل التشريعي ذي الصلة في أقرب وقت ممكن.

    وأضافت في بيان للترحيب بتصويت البرلمان الصيني: "هذا القانون لن يمس الحقوق والحريات التي يتمتع بها سكان هونغ كونغ".

    لكن المدافعين عن الديمقراطية في المدينة عبروا عن استيائهم.

    وقال عضو البرلمان المدافع عن الديمقراطية دينيس كووك للصحفيين: "هذا نذير موت لهونغ كونغ دون أدنى شك. إنها نهاية "بلد واحد ونظامان"". وعبرت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي عن قلقها بشأن مشروع القانون وتبعاته على هونغ كونغ.

    وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الأربعاء، إن هونغ كونغ لم تعد مؤهلة للمعاملة المميزة بموجب القانون الأمريكي وهو ما قد يشكل ضربة قاصمة لوضعها كمركز مالي رئيسي.

    وصرح للكونغرس بأن قانون الأمن المقترح "هو الأحدث ضمن سلسلة أفعال" تقوض الحريات في هونغ كونغ.

    وقد يسمح القانون لأجهزة المخابرات الصينية بتأسيس قواعد في المدينة.

    والعلاقات متوترة بالفعل بين الصين والولايات المتحدة بسبب مطالب الصين في بحر الصين الجنوبي وجائحة كورونا.

    انظر أيضا:

    آلاف المحتجون يخرجون في هونغ كونغ ضد قانون الأمن القومي الصيني... صور وفيديو
    المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض: الصين تتصرف بشكل خاطئ في هونغ كونغ... فيديو
    بومبيو: فرصة الشهادة مجددا بأن هونغ كونغ تتمتع بحكم ذاتي "بعيدة"
    قانون مدني موحد وآخر حول الأمن في هونغ كونغ... الصين تقر قانونين جديدين
    الكلمات الدلالية:
    الصين, هونغ كونغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook