15:07 GMT16 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حثت بكين، اليوم الخميس، واشنطن على وقف أي تدخل في شؤون الصين الداخلية وذلك ردا على البيان الأمريكي بشأن الأحداث التي جرت في ميدان تيان ان من، في عام 1989.

    وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جيانغ، في مؤتمر صحفي: "ندعو الولايات المتحدة إلى نبذ التحيز الأيديولوجي وتصحيح الأخطاء ووقف أي تدخل في الشؤون الداخلية للصين".

    وأكد أن الحكومة الصينية قد قيمت طويلا الاضطرابات السياسية التي وقعت في أواخر الثمانينات، وأضاف أن طريق التنمية الذي اختارته جمهورية الصين الشعبية هو الخيار الصحيح، وانه يتفق مع التطلعات الوطنية ويتلقى تأييد الشعب الصيني.

    وتنشر الولايات المتحدة كل عام تصريحات بمناسبة ذكرى أحداث عام 1989 في جمهورية الصين الشعبية، وفي هذا العام دعت واشنطن بكين إلى تقديم تقرير علني كامل عن أولئك الذين قتلوا أو فقدوا. فضلاً عن ذلك فقد التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يوم الثلاثاء الماضي، بالمنشقين الصينيين الذين يعيشون في الغرب.

    تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أنه في 4 حزيران/ يونيو، بلغت أعمال الشغب الطلابية التي اندلعت في بكين في 15 نيسان/ أبريل 1989 ذروتها. وفي ذلك الوقت، سارع الجيش الصيني، بمساندة الدبابات إلى قمع احتجاجات الطلاب المطالبين بالإصلاح الديمقراطي.

    ولم تسفر الاشتباكات في وسط مدينة بكين عن مقتل طلاب وعسكريين فحسب، بل وأيضاً صينيين آخرين. ولا يزال العدد الدقيق للضحايا مثيرا للجدل. وطبقاً للأرقام الرسمية فقد قُـتِل ما يزيد قليلاً على مئتي شخص وأصيب نحو سبعة آلاف آخرين، بينما يتحدث المدافعون عن حقوق الإنسان عن مقتل الآلاف من الأشخاص.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook