14:57 GMT13 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساعديه بإجراء دراسة شاملة للعمل على تغيير وضع معلم "آيا صوفيا" التاريخي من متحف إلى مسجد.

    وقال أردوغان في اجتماع للجنة التنفيذية التابعة لحزب "العدالة والتنمية"، نقلته صحيفة "حرييت" التركية، اليوم: "نفذوا دراسة ثم سنقيم كل شيء ونتحدث عنه".

    وأضاف أردوغان في الاجتماع: "سيتمكن السياح من زيارة آيا صوفيا إذا أصبح مسجدًا، مثل المسجد الأزرق في ساحة السلطان أحمد (في إسطنبول)، يجب أن تقرر أمتنا ذلك".  

    طلب الرئيس من المساعدين دراسة هذه المسألة بشكل جيد وعدم التسرع، خصوصا أن قراءة سورة الفتح في آيا صوفيا قد جذبت الكثير من الاهتمام من جميع الأطراف، بحسب الصحيفة.

    يذكر أنه، في 29 مايو / أيار الماضي، تمت قراءة سورة الفتح في "آيا صوفيا" تخليدا لذكرى غزو إسطنبول، لكن بعضهم اعتبر هذا العمل "يسيء إلى المجتمع الدولي ويتحدى المشاعر الدينية للمسيحيين في جميع أنحاء العالم".

    ​وتعتبر كاتدرائية "آيا صوفيا" من النصب التذكارية التي تمثل العمارة البيزنطية، وتم بناؤها بين عامي 532 و537 بتوجيه من الإمبراطور جستنيان، الذي قرر تكريس مجد القسطنطينية.

    حيث قرر بناء كاتدرائية ليس لها مثيل في العالم، حتى أنه خطط لإنشاء أرضيات من سبائك الذهب، لكن بعد سقوط الإمبراطورية البيزنطية عام 1453، تم تحويل الكاتدرائية إلى مسجد.

    وفي عام 1935، تم تحويل الكاتدرائية إلى متحف بمرسوم صادر عن الحكومة التركية وقع عليه كمال أتاتورك، وتم إخفاء لوحات الفسيفساء بطبقات من الجص، وفي عام 1985 أدرجت الكاتدرائية في مواقع التراث العالمي لليونسكو.

    في مارس / آذار الماضي، تحدث أردوغان عن إمكانية تغيير وضع "آيا صوفيا" من متحف إلى مسجد حتى يتمكن الجميع من زيارته مجانا، لكن وزارة الخارجية اليونانية اعتبرت في تصريح أن تحويل المتحف إلى مسجد "إهانة للمسيحيين والمجتمع الدولي".

    انظر أيضا:

    الأسماك البشرية... كائنات صغيرة غامضة لا تأكل ولا تشيخ تحير العلماء... صور وفيديو
    تتوفر في بعض الأطعمة... 6 معادن أساسية يحتاجها الجسم يوميا
    تركيا تفرض عزلا عاما على 15 مدينة في عطلة نهاية الأسبوع
    صحيفة: "لحظات ذهبية" لروسيا والصين وتركيا خلال الاحتجاجات الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    متحف, كاتدرائية آيا صوفيا, تركيا, اسطنبول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook