14:57 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قذف بركان سانغاي في الإكوادور حممه، مما أدى إلى تغطية أسطح المنازل والشوارع والأشجار في عدة مدن في البلاد بطبقات من الرماد.

    ووفقا لخدمة إدارة المخاطر والطوارئ المحلية، وقع الحادث عشية أمس الثلاثاء (9 حزيران/ يونيو) حيث سارع السكان المحليون بمغادرة منازلهم في مدينة جواياكيل، وهي واحدة من أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في البلاد، وتقع على بعد 180 كم من البركان.

    وأوقف مطار غواياكيل الرحلات لتنظيف المدرج، وبدأت السلطات إزالة الرماد من الأماكن العامة لتجنيب المواطنين مشكلات التنفس وأغلقت الطرق أمام حركة السير في أجزاء من إقليمي لوس ريوس وتشيمبوراسو.

    وناشدت الخدمة الوطنية سكان الولاية توخي الحذر وارتداء الأقنعة الواقية، في ظل مخاوف من تأثيرات محتملة على الصحة، وسط تعافي البلاد البطيء من جائحة كورونا المستجد.

    يذكر أن بركان سانغاي ثار عدة مرات معتدلة على مدى عام، لكن لم يكن لها أثر يذكر بسبب موقعه النائي غير أن تغير أنماط الرياح في الآونة الأخيرة دفع الرماد صوب الساحل وأثر على مناطق منها مدينة غواياكيل الكبيرة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook