12:47 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعادت السلطات البرازيلية، اليوم الجمعة، قرارا بإعادة فتح المراكز التجارية في البلاد بالرغم من استمرار تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد ومع ارتفاع ملحوظ بعدد المصابين الذي بلغ عشرات الآلاف.

    وذكرت وكالة "رويترز" أن المواطنين البرازيليين اصطفوا لساعات أمام المراكز التجارية التي فتحت أبوابها وشهدت الشوارع ازدحاما مروريا في المدن الكبرى ومنها سان باولو وبرازيليا.

    وفي المدينتين اشترطت مراكز التسوق وضع الكمامات وقياس درجة حرارة الزوار. كما حددت المتاجر نسبة تواجد للمتسوقين لا تتجاوز 20 في المئة من طاقتها الاستيعابية ووفرت لهم مطهرات كحولية للأيدي. وحددت ساحات انتظار السيارات أيضا نسبة إشغال 20 في المئة فحسب.

    وفي ريو دي جانيرو فتحت مراكز التسوق أبوابها قبل أسبوع من الموعد المحدد، حيث ضغطت الشركات التي تعاني من تراجع حاد في الدخل على السلطات لرفع القيود على الرغم من تحذير خبراء الصحة العامة من أنه من السابق لأوانه تجنب زيادة جديدة في حالات العدوى.

    وفي السياق نفسه، قال نائب رئيس شركة ملتيبلان، فاندير جيوردانو، للوكالة: "يتعين تطبيق قواعد الصحة العامة والتباعد بحزم لأن الجائحة لم تنته بعد وعلى جميع المتسوقين أن يعلموا ذلك".

    وأضاف قائلا: "لن نسمح بتكون تجمعات".

    وشهدت البرازيل أحد أسوأ موجات تفشي كورونا بعد الولايات المتحدة، حيث سجلت 40919 وفاة بالفيروس فيما تجاوزت الإصابات 802828 حالة حتى أمس الخميس. وكان 42 في المئة من الوفيات في ساو باولو وريو دي جانيرو.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook