12:15 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تجمع مئات الأشخاص، بمن فيهم نشطاء يمينيون متطرفون، للتظاهر في ساحة البرلمان بوسط لندن على الرغم من تحذيرات الشرطة بالبقاء في المنزل لاحتواء فيروس كورونا.

    وحسب "أسوشيتد برس" تجمع العشرات حول تمثال رئيس الوزراء في زمن الحرب ونستون تشرشل والنصب التذكاري للحرب سينوتاف. ويخشى المسؤولون أن يسعى نشطاء اليمين المتطرف إلى مواجهة المحتجين المناهضين للعنصرية السبت تحت غطاء حماية التماثيل.

    قال بول غولدنغ، زعيم جماعة "بريطانيا أولاً" اليمينية المتطرفة، إن النشطاء "يقومون بحراسة آثارنا".

    وأضاف غولدنغ "لقد سئمت للغاية من الطريقة التي سمحت بها السلطات بعطلة نهاية أسبوع متتالية من التخريب ضد آثارنا الوطنية".

    وأصبحت المعالم الأثرية حول العالم نقاط اشتعال في التظاهرات المناهضة للعنصرية وعنف الشرطة بعد وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود توفي في مينيابوليس في 25 مايو/ أيار بعد أن ضغط ضابط شرطة أبيض على رقبته.

    وفي بريطانيا، أثارت الاحتجاجات نقاشا وطنيا حول إرث الإمبراطورية ودورها في تجارة الرقيق. وتم سحب تمثال تاجر الرقيق إدوارد كولستون من قاعدته من قبل المتظاهرين في مدينة بريستول يوم الأحد وإلقاؤه في الميناء.

    وحث رئيس بلدية لندن صادق خان المواطنين على الابتعاد عن وسط العاصمة البريطانية اليوم السبت مع استعداد المدينة لمواجهة محتملة بين محتجين مناهضين للعنصرية وجماعات يمينية متطرفة.

    وحسب "رويترز" غطت السلطات تماثيل شخصيات تاريخية من بينهما تمثال ونستون تشرشل بالألواح الخشبية أمس الجمعة قبل مظاهرات جديدة متوقعة في لندن بعد أن تصدر تمثال تشرشل الرموز المستهدفة لمجموعات مناهضة للعنصرية.

    وقال خان لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "لدينا معلومات مخابراتية تفيد بأن مجموعات من اليمين المتطرف ستأتي إلى لندن وتقول ظاهريا إن هدفها حماية التماثيل لكننا نعتقد أن التماثيل قد تكون نقطة تفجر محتملة للعنف".

    ودعا خان المواطنين لعدم المشاركة في مظاهرات خلال جائحة كورونا بعدما وردت دلائل من الولايات المتحدة على أن من بعض من شاركوا أصيبوا بالعدوى.

    وقبل أيام تعرض تمثال تشرشل، الذي قاد بريطانيا وقت الحرب العالمية الثانية، والموجود خارج مبنى البرلمان للرش بطلاء وكتابة عبارات ورسوم غرافيتي بعد مظاهرة اتسمت بالسلمية بشكل كبير على مقتل الأمريكي جورج فلويد الأسود الأعزل بعد أن جثا ضابط أبيض من شرطة مدينة منيابوليس بركبته على رقبته لما يقرب من تسع دقائق.

    وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الجمعة إن "من السخيف والمخزي" أن يتعرض تمثال تشرشل لمحاولة الهجوم.

    وكتب قائلا "نعم، كان يعبّر في بعض الأحيان عن آراء غير مقبولة لدينا اليوم، لكنه كان بطلا ويستحق تماما هذا النصب التذكاري".

    انظر أيضا:

    رئيس بلدية لندن يحث على تجنب هذه المنطقة بعد دعوات لتنظيم احتجاجات
    مادونا تتحدى إصابتها وتشارك في احتجاجات لندن تضامنا مع جورج فلويد... فيديو
    محافظ لندن: لسنا قريبين من رفع الإغلاق وذروة التفشي على بعد أكثر من أسبوع
    بعد خلوها من البشر... الفئران تتقاتل داخل محطة مترو في لندن
    شرطة لندن تبحث عن رجل "ركل" فرخ بجعة... صور
    الكلمات الدلالية:
    العنصرية, احتجاجات, لندن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook