00:52 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الأمم المتحدة اليوم الخميس إن ما يقرب من 80 مليون شخص في العالم أو ما يعادل واحدا بالمئة من سكان الأرض هجروا من ديارهم في نهاية عام 2019 بسبب الحروب أو الاضطهاد، وهو رقم قياسي يتوج عقدا "عاصفا" من النزوح.

    وذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن الرقم ارتفع بنحو تسعة ملايين مقارنة بالعام السابق ويقترب من ضعف الرقم المسجل في 2010 البالغ 41 مليونا، على الرغم من أن القيود التي فرضت لمكافحة مرض كوفيد-19 تبطئ التنقلات.

    وقالت المفوضية في تقريرها الرئيسي السنوي (الاتجاهات العالمية) إن السوريين والفنزويليين والأفغان ومواطني جنوب السودان والروهينجا الفارين من ميانمار الذين لا يحملون أي جنسية يتصدرون قائمة من 79.5 مليون لاجئ وطالب لجوء ونازح، بحسب ما نقلت "رويترز".

    وقال فيليبو جراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة "إن هذا الرقم الذي يقارب 80 مليونا، وهو أعلى رقم سجلته المفوضية منذ البدء في جمع هذه الإحصائيات بشكل منهجي، هو بالطبع مبعث قلق كبير".

    وأضاف في مؤتمر صحفي "هذا بالمناسبة يمثل حوالي واحد بالمئة من سكان العالم".

    وقال جراندي إن حوالي 73 بالمئة من اللاجئين يلتمسون المأوى في دولة مجاورة على عكس الفكرة الشائعة عن تدفقهم إلى الغرب.

    هذا وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد دعا في نهاية العام المنصرم المجتمع الدولي إلى توحيد الجهود لمساعدة اللاجئين والمهاجرين.

    مشيرا الى أن أغلبية اللاجئين والنازحين تتم استضافتهم من قبل دول نامية ودول ذات دخل متوسط، وهذه الدول بحاجة إلى دعم دولي مالي ومساعدة عملية.

    انظر أيضا:

    لاجئ فلسطيني يشارك البريطانيين في مواجهة كورونا على طريقته الخاصة
    وكالة: لاجئون محتجزون في معسكر بالبحر... وعصابات تطالب عائلاتهم بفدية
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, العالم, لاجئين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook