18:12 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    جربت الولايات المتحدة الأمريكية لأول مرة قنبلتها الذرية في 6 يوليو/تموز 1945.

    وأحيطت التجربة التي أجريت في صحراء الأماغوردو بولاية نيومكسيكو بالسرية الشديدة. ولم يعرف عنها أحد غير موسكو.

    خطة المخابرات الروسية

    وأحيطت موسكو علما بالتجربة الأولى للقنبلة الذرية الأمريكية بفضل جهاز الاستخبارات الخارجية  ومديره بافل فيتين.

    وكشف سيرغي ناريشكين، مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي حاليًا، في مقال نشر في صحيفة "روسيسكايا غازيتا" أن بافل فيتين وقع في نوفمبر/تشرين الثاني 1944 خطة الكشف عن أسرار المشروع الأنكلوأمريكي النووي. وتم تنفيذ الخطة بنجاح. وحصلت موسكو في سياق تنفيذها على معلومات عن القنبلة الذرية الأمريكية لتبدأ اختراع قنبلتها حتى لا تصبح القنبلة الذرية حكرا ووقفا على الولايات المتحدة وحدها وهو ما يتيح لها أن تلوح بالهراوة النووية في وجه العالم.

    وكسرت روسيا احتكار أمريكا للسلاح النووي في 29 أغسطس/آب 1949 حين جربت لأول مرة القنبلة الذرية الخاصة بها.

    ستار من السرية

    وكان بافل فيتين قد ترك منصبه كمدير للاستخبارات الخارجية وانتقل إلى منصب آخر كرئيس للجهاز الأمني في مقاطعة سفيردلوفسك وجمهورية كازاخستان اللتين أجريت فيهما تجارب القنبلة الذرية السوفييتية ليضرب ستارا من السرية على هذه التجارب. ولهذا السبب لم تتمكن المخابرات الغربية من الحصول على معلومات واضحة عن المشاريع النووية السوفييتية حتى النصف الثاني من خمسينات القرن الـ20.

    وتوفي بافل فيتين في موسكو في الـ24 من ديسمبر/كانون الأول 1971.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook