00:28 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    كشف رئيس الوزراء التركي السابق، رئيس حزب "المستقبل" أحمد داود أوغلو، القضية التي كانت أبرز أسباب الخلاف مع الرئيس رجب طيب أردوغان.

    وقال داود أوغلو، في حوار مع رئيس تحرير موقع "Duvar" باللغة الإنجليزية، جانصو جامليبيل، نشرته وسائل إعلام تركية، إن "قضية "أكادميو السلام" كان السبب الأبرز للخلاف بينه وبين الرئيس أردوغان.

    وأوضح: "موضوع أكاديمي السلام واعتقالهم ومعاقبتهم كان أحد أهم نقاط الخلاف الرئيسية مع رئيس الجمهورية أردوغان. هذا التصرف لا يتوافق مع مبادئ حرية التعبير، ويجب اعتبار الأمر على أنه حرية تعبير".

    وشدد رئيس الوزراء التركي السابق على أنه "دافع دائما عن ضرورة التوازن بين الأمن والحريات"، قائلا: "طوال حياتي دافعت عن ضرورة التوازن بين الأمن والحريات. ولكن في السياسة التركية اليوم تجاوزت التدابير الأمنية الحريات. الكلمات التي تعبر عن الوضع السياسي الحالي هو: الأمن، والتضييق، والظلم، والفساد".

    وأضاف: "رئيس الجمهورية أردوغان الذي دفع بالبلاد نحو الديمقراطية في أول الألفينات، اليوم هو نفسه يتعاون مع القوى التي تحاول إدارة تركيا بأساليب ديكتاتورية".

    "أكادميو السلام" هم مجموعة من الأكادميين الأكراد والأتراك وقعوا على عريضة في عام 2015 طالبوا حكومة حزب "العدالة والتنمية" وأردوغان باستئناف مفاوضات السلام مع حزب العمال الكردستاني لتسوية القضية والمشكلة الكردية، وكان أردوغان أطاح بطاولة مفاوضات السلام الكردي بعد توجه المواطنون الأكراد إلى دعم حزب الشعوب الديمقراطي بدلا من حزب "العدالة والتنمية".

    انظر أيضا:

    الخارجية الأمريكية: استقالة داوود أوغلو شأن داخلي لتركيا
    داوود أوغلو: سنعزز تواجدنا العسكري في الموصل
    داوود أوغلو: لن نسمح بخلق فراغ في السلطة
    أردوغان يكلف داوود أوغلو رسمياً بتشكيل الحكومة التركية الجديدة
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, رجب طيب أردوغان, داوود أوغلو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook