17:24 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال رئيس وزراء أستراليا، سكوت موريسون، أمس الخميس، إن هجوما إلكترونيا استهدف مؤسسات الحكومة بكافة قطاعاتها من صناعة وهيئات سياسية وتعليم وصحة وخدمات أساسية.

    وأضاف موريسون أن حجم وطبيعة الهجوم الإلكترونى يشيران إلى أن وراءه جهة مدعومة من دولة، موضحا أن وتيرة الهجمات الإلكترونية تتسارع منذ شهور، بحسب وكالة "رويترز". 

    وتابع رئيس الوزراء "نشجع المنظمات، ولا سيما تلك العاملة في مجال الصحة والبنية التحتية الحيوية والخدمات الأساسية على أخذ مشورة الخبراء وتنفيذ الدفاعات التقنية لإحباط هذا النشاط السيبراني الخبيث". 

    وقال موريسون: "ما يمكنني تأكيده هو أنه لا يوجد عدد كبير من الجهات الفاعلة في الدولة التي يمكنها المشاركة في هذا النوع من النشاط".

    من جانبها، قالت وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز‭‭ ‬‬إنه لا يوجد ما يشير إلى اختراق واسع النطاق للبيانات الشخصية جراء الهجوم، وحثت الشركات والمنظمات على التأكد من تحديث خوادم الشبكة أو البريد الإلكتروني بأحدث برامج وعلى استخدام أدوات التحقق الكاملة.

    وذكر مصدر بالحكومة الأسترالية أن إعلان موريسون النبأ على الملأ محاولة لإثارة الأمر مع من يحتمل استهدافهم.

    وقال موريسون إنه أثار الأمر مع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون أمس الخميس وإن الاتصالات جارية مع حلفاء آخرين.

    يأتي هذا بعد أن ذكرت "رويترز" أن السلطات الأسترالية توصلت في مارس/ آذار من العام الماضي إلى أن الصين مسؤولة عن هجوم إلكتروني استهدف البرلمان الأسترالي. ولم تعلن أستراليا قط عن مصدر الهجوم ونفت الصين مسؤوليتها عنه.

    وتوترت علاقة أستراليا مع الصين، وهي أكبر شركائها التجاريين، لضغطها من أجل إجراء تحقيق دولي فيما يتعلق بمصدر فيروس كورونا المستجد والذي رُصد أول مرة في مدينة ووهان الصينية في أواخر العام الماضي.

    انظر أيضا:

    أستراليا تسمح بتجمع 10 آلاف شخص في الملاعب
    آلاف باحتجاجات "حياة السود مهمة" في أستراليا.. بالفيديو
    قرعة "آسيا للشباب"... السعودية "حامل اللقب" تواجه أستراليا
    أستراليا: الحدود ستظل مغلقة على الأرجح حتى 2021
    الكلمات الدلالية:
    هجوم إلكتروني, أستراليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook