20:21 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أصبحت الناشطة الباكستانية الحائزة على جائزة "نوبل" للسلام، مالالا يوسفزي، خريجة جامعة أكسفورد.

    وأعلنت يوسفزي البالغة من العمر 22 عاما عبر حسابها على موقع "تويتر"، أنها أكملت هذا الأسبوع شهادتها في الفلسفة والسياسة والاقتصاد في جامعة أوكسفورد في إنجلترا.

    وغردت يوسفزي: "من الصعب التعبير عن فرحي وامتناني الآن".

    وشاركت مع متابعيها صورتين، تظهر في إحداها وهي تحتفل بالشهادة الجامعية مع أقاربها، والأخرى وهي مغطاة بالكعك والحلويات.

    وتابعت: "لا أعرف ما هو المستقبل، لكن في الوقت الحالي سأكتفي بمتابعتي لشبكة "نيتفلكس" والقراءة والنوم".

    يشار إلى أن مالالا يوسفزي تعد الفتاة التي ألهمت العالم ووقفت بوجه رصاص أعتى الجماعات المسلحة، لأجل التعليم وحصول الفتيات على حقوقهن، وكانت قد أهدت نسخة من كتابها لمكتبة الموصل التي تحول إرثها الثمين إلى رماد عن محرقة دبرها تنظيم "داعش".

    وأجرت يوسفزي أول زيارة لها، إلى أربيل في إقليم كردستان العراق، في يوليو/ تموز من العام الماضي، وكانت نساء من الموصل، بانتظار مالالا الحائزة على جائزة نوبل للسلام المدافعة عن حرية التعليم في بلادها باكستان.

    يذكر أن مالالا  من مواليد 12 يوليو/تموز 1997، من منطقة وادي سوات في باكستان، وتعد أصغر حائزة على جائزة "نوبل" للسلام عام 2014، بعد وقوفها بوجه مسلحين من طالبان هاجموها وأصابوها بجرح بليغ في وجهها، لكنها نجت منهم بأعجوبة بالغة لتواصل مسيرتها لأجل أن تأخذ الفتيات في بلادها والعالم حقوقهن في التعليم.

    انظر أيضا:

    عالمة حائزة على جائزة "نوبل": لم أقم بعملى كما يجب
    ترامب من على ترسانته النووية يطلب منحه جائزة نوبل
    السجن المؤبد "لمدانين" في محاولة اغتيال الباكستانية "ملالا"
    ملالا يوسف عن إنجلترا: شعرت أننى هبطت على القمر
    بعد غياب 6 سنوات... مالالا يوسفزي تعود إلى بلادها
    الكلمات الدلالية:
    جائزة نوبل, جوائز نوبل, جامعة أكسفورد, باكستان, مالالا يوسفزي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook