15:01 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تحولت التوابيت سريعا إلى بضاعة ثمينة في تشيلي التي يضربها فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) بقوة مخلفا واحدة من أفدح الخسائر البشرية.

    وبينما أغلقت معظم الشركات أبوابها في إطار إجراءات العزل العام التي تهدف لإبطاء انتشار المرض، إلا أن مصنع النعوش التابع لعائلة نيكولاس بيرجيري في تشيلي يكابد لتلبية الطلبات والوفاء باحتياجات السوق.

    "نعش كوفيد" يستغني عن الأخشاب الثمينة والمنحوتات التفصيلية وألواح العرض الزجاجية ليحل محلها صندوق عادي من الخشب الأرخص الذي يتم إنتاجه بسرعة بكميات كبيرة.

    إنه منتج مثالي لتشيلي، التي أصبحت بؤرة ساخنة للفيروس على الرغم من الإجراءات الحكومية الشديدة للسيطرة على انتشاره. وفقا لموقع "inquirer.net".

    وشهدت شركة بيرجيري زيادة بالطلبات على التوابيت مع وفاة أكثر من أربعة آلاف شخص في تشيلي.

    وقال بيرجيري إن ورشته تصنع مائة نعش في الأسبوع، أي ضعف العدد السابق لظهور الوباء، على الرغم من أن الصناديق الأرخص تعني انخفاض دخله إلى النصف.

    وقال مانويل غونزاليس، مدير الورشة "نظرنا إلى التجربة الدولية وبدأنا في إنتاج المزيد من النعوش، لأننا أدركنا ما هو قادم".

    ودفع الوباء النظام الطبي التشيلي إلى حافة الانهيار، ووصلت وحدات العناية المركزة في سانتياغو إلى 96 بالمائة من طاقتها الاستيعابية، وذلك فقط بسبب إرسال عشرات المرضى إلى المستشفيات الإقليمية لتخفيف العبء عن تلك الموجودة في العاصمة.

    انظر أيضا:

    المركز الثاني عالميا… إصابات "كورونا" في البرازيل تتجاوز حاجز المليون
    ارتفاع أعداد القتلى إلى 29 في احتجاجات تشيلي
    رئيس تشيلي يثيرغضبا بزيارة لميدان احتجاج مفروض عليه حجر صحي
    تشيلي تصدر شهادات "متعاف" تسمح لحاملها بالعودة للعمل
    الكلمات الدلالية:
    تشيلي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook