18:08 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 66
    تابعنا عبر

    كشف مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، جون بولتون، عن مفاجأة جديدة تتعلق برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وكذلك وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ومستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر.

    ونقلت القناة العبرية الـ"13"، صباح اليوم الأحد، عن بولتون، في كتابه الجديد "كنت في الغرفة وحدث ذلك"، الذي صدر هذا الأسبوع، أن نتنياهو حاول لساعات طويلة الاتصال بترامب على الهاتف ليطلب منه عدم مقابلة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

    وأفادت القناة العبرية أن هذا الأمر كان في 25 أغسطس/ آب خلال قمة السبع الكبار في فرنسا، منع مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر، المحادثة بين نتنياهو وترامب.

    ويقول بولتون إن ترامب كان يجلس مع بقية قادة مجموعة السبع، ووضع في جدول أعماله احتمال عقد لقاء مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بوساطة من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، منوها إلى أنه صُدم من هذا الأمر، وبدأ في الاستعداد للاستقالة أثناء الاجتماع.

    وفي هذه الأثناء، وفور علم نتنياهو، حاول الأخير التواصل هاتفيا مع ترامب، وكذلك عبر سفير إسرائيل في واشنطن، رون دريمر، والسفير الأمريكي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، دون جدوى، وبأن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، كان يتواصل معه عبر البريد الإلكتروني. 

    وبحسب كتاب جون بولتون، فإن "كوشنر أخبر فريدمان أنه لا ينوي السماح لنتنياهو بالتحدث إلى الرئيس الأمريكي، لأنه يعتقد أنه ليس من المناسب لزعيم أجنبي أن يخبر ترامب بمن يجب أن يتحدث معه؟".

    ونشر مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، كتابا بعنوان "كنت في الغرفة وحدث ذلك"، والذي وجه فيه انتقادات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحمل اتهامات رآها البعض مؤذية للغاية للرئيس، وكشف كثيرا من أسرار البيت الأبيض.

    انظر أيضا:

    مفاجأة وراء فشل المفاوضات مع كوريا... معركة بولتون - ترامب تكشف أسرارا جديدة
    ترامب: بولتون سيدفع ثمنا باهظا مقابل مذكراته
    ردا على اتهام بولتون الخطير... نتنياهو يوضح موقفه من كوشنر
    بولتون يكشف أقرب زعيمين لقلب ترامب.. ورئيس "يثير اشمئزازه"
    الكلمات الدلالية:
    جاريد كوشنر, محمد جواد ظريف, ترامب, جون بولتون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook