13:51 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    دعت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، برلين ولندن وباريس إلى تكثيف الجهود للحفاظ على خطة العمل الشاملة للبرنامج النووي الإيراني عشية الذكرى السنوية الخامسة للاتفاق.

    موسكو- سبوتنيك. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، خلال إحاطة إعلامية، معلقة على بيان الثلاثية الأوروبية حول آفاق تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة، الصادر في 19 حزيران/ يونيو: "بعض أحكام هذا البيان لا يمكن إلا أن تثير تساؤلات بشأن النوايا المستقبلية للزملاء الأوروبيين في هذا الاتجاه".

    وأشارت إلى أن موسكو "أشادت دائما بالجهود الجوهرية والإسهام الملموس لـ"الثنائي الأوروبي" وبريطانيا في حل المهام التي تواجهنا جميعا في الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وتنفيذها دون انقطاع".

    وأضافت زاخاروفا "لكن السبب الجذري لكل الصعوبات والإخفاقات في تنفيذ "الاتفاق النووي" مع إيران، كان وما زال، الإجراءات التخريبية للولايات المتحدة، التي انسحبت من جانب واحد من خطة العمل الشاملة المشتركة، وما زالت حتى يومنا هذا تنتهك بشكل منهجي متطلبات قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231. ويبدو أن هذا مفهوم أيضًا في العواصم الأوروبية، حيث اعتبروا أنه من الضروري تذكر أسفهم ومخاوفهم في هذا الصدد".

    وتابعت: "...وفي الوقت نفسه، فإن تأكيدات الزملاء البريطانيين والألمان والفرنسيين بشأن الالتزام بخطة العمل الشاملة المشتركة والبحث عن حلول للحد من التأثير السلبي للعقوبات الأمريكية على إيران لا تتناسب مع إجراءاتهم بشأن التوتر المتزايد حول البرنامج النووي الإيراني في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فضلاً عن التكهنات بشأن إطلاق الفقرة رقم 36 من خطة العمل الشاملة المشتركة "بدء آلية تسوية النزاعات".

    وأشارت إلى أن "الزملاء الأوروبيين حاولوا دون جدوى تفعيل" ما يسمى بآلية حل النزاعات في كانون الثاني/يناير من هذا العام، قائلة "ومع ذلك ، لم يكن هناك تحولات تذكر، بسبب العديد من الثغرات الإجرائية. ولم تعتزم اللجنة المشتركة القيام بذلك. ونتيجة لذلك، لم يتم اتخاذ أي قرارات لإطلاقها، وليس هناك مخرج من هذا الجمود الإجرائي".

    وتابعت زاخاروفا: "نأمل أن تقود خطوط برلين ولندن وباريس المهام العاجلة للحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة وإعادة عملية تنفيذها إلى الإطار المتفق عليه في البداية. نرى أنه من المهم أن يؤكد جميع المشاركين الحاليين التزامهم المستمر بالأهداف العالية المحددة في خطة العمل الشاملة المشتركة".

    واختتمت: "يبدو أن هناك سببًا وجيهًا لذلك هو الذكرى السنوية الخامسة القادمة لإبرام خطة العمل الشاملة المشتركة في الـ14 من تموز/يوليو. نحث المشاركين الأوروبيين في الاتفاقات الشاملة على اغتنام هذه الفرصة للعودة إلى جدول الأعمال الموحد ومواصلة النضال من أجل قضية مشتركة".

    انظر أيضا:

    أوروبا تؤيد تمديد حظر الأسلحة على إيران.. ما فرص الحفاظ على الاتفاق النووي؟
    ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تعلن أنها ستحث إيران على التعاون بشأن الاتفاق النووي
    ألمانيا: الاتفاق النووي هو أفضل وسيلة لمنع التصعيد في الشرق الأوسط
    الناتو: روسيا يجب أن تنخرط في اتفاقيات الحد من الأسلحة النووية ولا نريد حربا باردة معها
    روسيا: الإجراءات التخريبية الأمريكية هي السبب الجذري لإخفاقات تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook