23:46 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تهدد جائحة "كورونا" والانكماش الاقتصادي بمضاعفة مخاطر المخدرات بدرجة أكبر، حيث من المتوقع، أن يتأثر الفقراء على نحو غير متناسب مع ارتفاع معدلات البطالة وتراجع فرص العمل، مما يجعلهم أكثر عرضة لتعاطي المخدرات والاتجار فيها وزراعتها، كوسيلة لكسب المال حتى يتمكنوا من النجاة من الركود العالمي.

    ففي الوقت الذي يعاني فيه أكثر من 35 مليون شخص حول العالم من الإدمان على تعاطي المخدرات، إلا أن الجائحة والوضع الاقتصادي يمكن أن يؤثرا بشكل مباشر على مضاعفة هذا العدد.

    ووفقا لتقديرات المكتب الأممي المعني بالمخدرات والجريمة لعام 2020، فإن هناك حوالي 269 مليون شخص تعاطوا المخدرات خلال العام 2018 مما يشكل قفزة بنسبة 30 بالمائة منذ العام 2009.

    وصرحت المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، السيدة غادة والي، إن "الفئات الضعيفة والمهمشة والشباب والنساء والفقراء، هم من يدفعون ثمن مشكلة المخدرات العالمية".

    موضحة أن جائحة فيروس كورونا والانكماش الاقتصادي يهددان بمضاعفة مخاطر المخدرات بدرجة أكبر.

    مضيفة في الوقت ذاته أن القيود المفروضة على الحدود والقيود الأخرى المرتبطة بجائحة فيروس كورونا قد أدت بالفعل إلى نقص في المخدرات في الشارع، وبالتالي أدى ذلك إلى تناقص درجة نقاء المخدرات وارتفاع أسعارها، بحسب ما نقل موقع "يورنيوز".

    وبحسب بيانات مستمدة من 69 دولة تغطي الفترة بين 2014 و2018، فإن القنب يتسبب في أكثر من نصف جميع جرائم المخدرات المسجلة.

    انظر أيضا:

    لبنان.. ضبط فستان زفاف محمل بما يزيد عن 2 كغم من الهيروين
    أرقام... كيف أثرت جائحة كورونا على مؤشرات الجريمة في الوطن العربي
    الكلمات الدلالية:
    إدمان, مخدرات, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook