17:19 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    قالت إثيوبيا اليوم السبت إنها ملتزمة بالموعد المحدد لبدء ملء سد النهضة الكبير المثير للجدل على نهر النيل الأزرق في غضون أسابيع، لكنها تعهدت بمحاولة حل نزاعها مع مصر والسودان.

    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) قوض بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد تصريحات مصر والسودان مساء الجمعة، والتي قال قادتها إن إثيوبيا وافقت على تأخير ملء خزان السد حتى يتم التوصل إلى اتفاق.

    كان سد النهضة الإثيوبي الكبير (GERD، الذي من المقرر أن يكون أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في أفريقيا، مصدرًا للتوتر في حوض النيل منذ أن بدأت إثيوبيا بناءه قبل ما يقرب من عقد من الزمان.

    وتقول إثيوبيا إن المشروع ضروري لتقدمها، في حين أن مصر والسودان قلقتان بشأن الحصول على إمدادات المياه الحيوية من النيل.

    كانت أديس أبابا صريحة بشأن خططها لبدء ملء الخزان في يوليو/ تموز، ويواجه أبي ضغوطًا سياسية داخلية مكثفة للالتزام بهذا الجدول الزمني.

    وتحدث زعماء الدول الثلاث مساء الجمعة حول دعوة وجهها رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

    لكن بينما قال السودان ومصر بعد ذلك إن إثيوبيا وافقت على تأجيل ملء الخزان مع استمرار المفاوضات، لم يشر بيان إثيوبيا يوم السبت إلى أي تأخير.

    وقال البيان "من المقرر أن تبدأ إثيوبيا ملء سد النهضة خلال الأسبوعين المقبلين، حيث ستستمر أعمال البناء المتبقية.. في هذه الفترة، اتفقت الدول الثلاث على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن بعض المسائل العالقة".

    واستؤنفت المحادثات الثلاثية بشأن السد في وقت سابق من هذا الشهر، مع وجود نقاط خلاف كبيرة تتعلق بكيفية تشغيل السد خلال فترات الجفاف وكيفية حل النزاعات.

    وقالت مصادر دبلوماسية هذا الأسبوع إن مجلس الأمن الدولي يعتزم الاجتماع الاثنين لمناقشة اعتراضات على السد أثارتها مصر والسودان.

    لكن موسى فقي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الذي كان في مكالمة يوم الجمعة قال بعد ذلك إن آبي أحمد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك "اتفقوا على عملية يقودها الاتحاد الأفريقي لحل القضايا العالقة".

    وبالمثل قال مكتب أبي إن القادة "أكدوا أن... القضايا الأفريقية يجب أن تعطى حلولاً أفريقية".

    وفي وقت مبكر من يوم السبت، أكدت سيليشي بيكيلي، وزيرة المياه والطاقة الإثيوبية، أن الدول قررت خلال قمة الاتحاد الأفريقي استئناف المفاوضات المتوقفة ووضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن المشروع الضخم المثير للجدل في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، بدعم من الاتحاد الأفريقي.

    وكان هذا الإعلان بمثابة تأجيل بسيط لأسابيع من الخطابات العدائية والتوترات المتصاعدة بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير، أكبر سد في أفريقيا، والذي تعهدت إثيوبيا ببدء ملؤه في بداية موسم الأمطار في يوليو.

    وأوقفت إثيوبيا طموحاتها التنموية على السد الهائل، واصفة إياه بأنه شريان الحياة الحاسم لإخراج الملايين من الفقر.

    وتخشى مصر، التي تعتمد على النيل في أكثر من 90٪ من إمداداتها المائية وتواجه بالفعل ضغوطا مائية عالية، أن يكون لها تأثير مدمر على ازدهار سكانها البالغ 100 مليون نسمة.

    ولعب السودان، الذي يعتمد أيضًا على نهر النيل، دورًا رئيسيًا في التقريب بين الجانبين بعد انهيار المحادثات بوساطة أمريكية في فبراير/ شباط.

    وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس هذا الشهر، حذر وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارجاشو من أن بلاده قد تبدأ في ملء خزان السد من جانب واحد، بعد فشل الجولة الأخيرة من المحادثات مع مصر والسودان في التوصل إلى اتفاق يحكم كيفية ملء السد وتشغيله.

    وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي بعد مؤتمر بالفيديو للاتحاد الأفريقي برئاسة جنوب إفريقيا مساء الجمعة، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال إن "جميع الأطراف ''تعهدت بعدم اتخاذ أي إجراء أحادي الجانب بملء السد دون اتفاق نهائي".

    وأشار رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى أن الطريق المسدودة بين دول حوض النيل قد خفت، قائلا إن الدول وافقت على استئناف المفاوضات من خلال لجنة فنية بهدف إنهاء الاتفاق في غضون أسبوعين. وأضاف بيان حمدوك أن إثيوبيا لن تملأ السد قبل التوقيع على الصفقة التي طال انتظارها.

    كانت النقاط الشائكة في المحادثات هي كمية المياه التي ستطلقها إثيوبيا في اتجاه مجرى النهر من السد في حالة حدوث جفاف لعدة سنوات وكيف ستحل إثيوبيا ومصر والسودان أي خلافات مستقبلية.

    وناشدت كل من مصر والسودان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة التدخل في النزاع المستمر منذ سنوات ومساعدة الدول على تجنب الأزمة. ومن المقرر أن يعقد المجلس جلسة علنية بشأن القضية يوم الاثنين.

    وإثيوبيا لا تدعم هذا الطريق، وقال البيان الجديد لمكتب رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إن اجتماع الجمعة "قرر إخطار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن الاتحاد الأفريقي قيد النظر في الأمر".

    كما حث البيان الدول الثلاث في المحادثات على "وقف التصعيد الإعلامي غير الضروري".

    إنفوجرافيك
    © Sputnik /
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية، عن المدير العام لوكالة خلق الوظائف وتنمية المشاريع في ولاية بني شنقول جوموز، بشير عبد الرحيم، إن إثيوبيا "بدأت عمليات تطهير الغابات يوم أمس على مساحة 1000 هكتار لبدء ملء سد النهضة الكبير".

    وقال إنه "من أجل البدء في ملء سد النهضة في يوليو المقبل، بدأت الشركات التي تتكون من 2000 عضو في أنشطة التطهير"، مشيرا إلى أنه "من المتوقع أن تكتمل عمليات التطهير في أقل من شهر".

    وحسب "أسوشيتد برس" يمكن لملء السد دون اتفاق أن يؤدي بالمواجهة إلى منعطف حرج. وألمحت كل من مصر وإثيوبيا إلى اتخاذ خطوات عسكرية لحماية مصالحهما، ويخشى الخبراء من أن يؤدي انهيار المحادثات إلى صراع مفتوح.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا: بدء عمليات تطهير الغابات تمهيدا لملء سد النهضة خلال أسبوعين
    كينيا: مفاوضات سد النهضة يجب أن تضمن الاستخدام العادل لمياه النيل
    مصر تكشف مدة ملء خزان "سد النهضة" والتعهد الإثيوبى الجديد
    الكلمات الدلالية:
    السودان, مصر, إثيوبيا, حكومة إثيوبيا, سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook