11:12 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    12417
    تابعنا عبر

    دعت القوات المسلحة الإيرانية، اليوم الأحد، إلى "محاكمة ومقاضاة كل من ساعد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وساهم في جرائمة المروعة، في محكمة "لاهاي".

    وقال مستشار القائد العام للقوات المسلحة الايرانية اللواء يحيى صفوي، على هامش المؤتمر الوطني للدفاع الكيميائي: "إن أكبر الجرائم البشرية ضد شعبنا حدثت خلال السنوات الثمانية من الدفاع المقدس حيث قامت قوات صدام بتنفيذ 252 عملية قصف كيميائي"، وذلك حسب وكالة "مهر" الإيرانية.

    وأضاف: "الذين أعطوا صدام القنابل الكيميائية خلال الحرب على إيران، وظلوا صامتين في وجه أفعاله الوحشية فإنهم متورطون في جرائم صدام ضد الشعب الإيراني".

    وشدّد مساعد المستشار العسكري للقائد العام قائلا: "يجب محاكمة كل من ساعد صدام حسين وساهم في الحرب المفروضة على إيران في محكمة لاهاي للجرائم الدولية، مشيرا إلى التطور التي حققته إيران في مجال الدفاع أمام التهديدات الكيميائة والجرثومية والبيولوجية، قائلا رغم هذا التطور لكن ينبغي ألا نكتفي بذلك ونمضي في مسار تحقيق المزيد من التطور.

    وقال صفوي: "رغم أن ظلال الحرب باتت بعيدة عن بلادنا إلا أن القوات المسلحة يجب أن تحسن مستوى استعدادها على الدوام، ويجب أن نهيئ مراكز للتعليم العام ومراكز إعلامية وجامعية وصناعية من أجل إنتاج المستلزمات الطبية واللقاحات استعدادا للحروب البيولوجية المحتملة".

    يشار إلى أنه في 28 يونيو/حزيران 1987، قصف الجيش العراقي خلال حربه مع إيران (1980 -1988) وبدعم أمريكي وغربي، مدينة سَرْدَشت بالقنابل الكيميائية، لتصبح هذه المدينة الإيرانية أول مدينة في العالم تتعرض للقصف الكيميائي، والثالثة بعد هيروشيما وناكازاكي اليابانيتين التي تستهدف بأسلحة الدمار الشامل المحرمة دوليا.

    انظر أيضا:

    رغد صدام حسين تخرج عن صمتها وتتوعد هؤلاء
    أول من حاكم صدام حسين... ضمن الحكومة العراقية الجديدة
    شقيقة فنانة عربية تشتم العراقيين وتتهمهم بخيانة صدام حسين... فيديو
    بغداد تكشف مصير الطائرات العراقية التي أرسلها صدام حسين إلى إيران
    رغد صدام حسين تنشر تسجيلا صوتيا لوالدها: يتصورون أن بإمكانهم أخذكم إلى طهران
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الإيراني, صدام حسين, العراق, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook