01:40 GMT11 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قفزت معدلات البطالة في الولايات المتحدة إلى مستويات تاريخية حيث بات نصف سكان البلاد دون عمل في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

    تسبب إغلاق البلاد في منتصف مارس/ آذار الماضي لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، في أسوأ أزمة بطالة منذ الكساد الكبير، بحسب شبكة "CNBC".

    أعلن مكتب إحصاءات العمل الأمريكي أن نسبة العمال إلى عدد السكان هبطت إلى 52.8 % في مايو/ أيار مما يعني أن 47.2 % من الأمريكيين دون عمل.

    وقال تورستن سلوك، كبير الخبراء الاقتصاديين في "دويتشه بنك" إنه من أجل استعادة نسبة العمالة إلى السكان إلى حيث كانت في ذروتها عام 2000، تحتاج البلاد لتوفير 30 مليون وظيفة.

    وأظهرت بيانات نشرتها وزارة العمل الأمريكية أن اقتصاد الولايات المتحدة فقد 20.537 مليون وظيفة، وهو رقم قياسي.

    وأدى تفشي جائحة كورونا إلى أكبر أزمة وظائف في تاريخ الولايات المتحدة، حيث تسببت في ارتفاع حاد لطلبات إعانة البطالة.

    يذكر أن مجلس النواب الأمريكي قد أقر في أبريل/ نيسان الماضي حزمة اقتصادية تصل لنحو 3 تريليونات دولار، لدعم الأفراد والشركات في مواجهة الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا.

    ووافق المجلس على زيادة إضافية تعادل 600 دولار لمتلقي إعانة البطالة، ليرتفع إجمالي الإعانة لـ 972 دولار أسبوعيا لكل فرد.

    انظر أيضا:

    انهيار أكبر شركة لاستخراج الغاز في أمريكا
    "وصمة عار"... ظريف يهاجم أمريكا
    أمريكا تنهي صادراتها الدفاعية لهونغ كونغ وتعلق معاملتها التفضيلية
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook